عباس الى الرياض لبحث الازمة مع حماس بعد لقائه اولمرت

منشور 09 أيلول / سبتمبر 2007 - 04:42

اعلن مسؤولون ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سيلتقي رئيس وزراء اسرائيل ايهود اولمرت غدا في مسعى لاقناعه بالبدء في صياغة اتفاق مباديء حول قيام دولة فلسطينية، سيتوجه الى الرياض الثلاثاء لبحث الازمة الراهنة مع حركة حماس.

وقال مساعدون لعباس انه سيسعى خلال اللقاء المقرر الاثنين على تعهد من أولمرت بالبدء في صياغة مسودة اتفاق المبادئ المقترح بخصوص قيام الدولة.

وأضافوا أن الرجلين اللذين سيلتقيان في القدس أحرزا بعض التقدم في المحادثات في الاونة الاخيرة تجاه تضييق الخلافات حول طبيعة الدولة قبل مؤتمر للسلام ترعاه الولايات المتحدة يتوقع عقده هذا الخريف.

لكن مسؤولين اسرائيليين قالوا ان الخلافات ما زالت قائمة حول نطاق أي اتفاق اذ يريد أولمرت الابقاء على مباديء الدولة غامضة في حين يريد عباس أن تكون مفصلة.

وبعث مسؤولون اسرائيليون وفلسطينيون برسائل متباينة بشأن فحوى المناقشات حتى الان المتعلقة بقضايا الوضع النهائي والتي تتضمن قضايا القدس والحدود واللاجئين الفلسطينيين والمستوطنات اليهودية.

عباس إلى السعودية

من جهة اخرى، قال السفير الفلسطيني في السعودية جمال الشوبكي ان عباس سيزور المملكة الثلاثاء ويلتقي العاهل السعودي ليؤكد له تمسكه باتفاق مكة مع حماس شرط عودة الامور الى ما كانت عليه قبل سيطرة الحركة على قطاع غزة.

وقال الشوبكي ان عباس "سيؤكد لقادة المملكة على اهمية اتفاق مكة الفلسطيني الذي رعاه الملك عبدالله بن عبدالعزيز شخصيا وان هذا الاتفاق لا يزال يصلح كمخرج للوضع المتازم في الاراضي الفلسطينية".

واضاف ان ذلك يبقى مشروطا "بعودة الاوضاع الى ما كانت عليه في قطاع غزة" قبل سيطرة حركة حماس عليه في منتصف حزيران/يونيو.

واتت تصريحات الشوبكي بعيد اعلان وكالة الانباء السعودية ان عباس سيزور المملكة الثلاثاء.

وكان قادة حركتي فتح وحماس اتفقوا في الثامن من شباط/فبراير في مكة المكرمة على وضع حد للاقتتال وتشكيل حكومة وحدة وطنية في ما عرف ب"اتفاق مكة".

واقال عباس حكومة الوحدة التي نتجت عن الاتفاق في 14 حزيران/يونيو في خضم المواجهات الدامية بين فتح وحماس.

الى ذلك، ذكر الشوبكي ان الرئيس الفلسطيني "سيعرض على العاهل السعودي وقادة المملكة الاتصالات الجارية بشان التحضير للاجتماع الدولي الذي دعا الى عقده الرئيس الاميركي" جورج بوش في الخريف المقبل من اجل اعادة احياء عملية السلام في الشرق الاوسط.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك