عباس: لن أوقع اتفاق سلام إلا بدولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس

منشور 29 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 08:02
 الذكرى الأولى لحصول فلسطين على صفة دولة مراقب بالإمم المتحدة
الذكرى الأولى لحصول فلسطين على صفة دولة مراقب بالإمم المتحدة

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه لن يوقع أي اتفاق سلام لا يلبي طموحات الشعب الفلسطيني ، المتمثلة بدولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 والقدس الشرقية عاصمة، وحل مشكلة اللاجئين.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، جدد عباس وعده للشعب الفلسطيني والأمة العربية بالعمل المكثف لتحقيق آمال الشعب الفلسطيني بحياة حرة وكريمة، مع التمسك بالثوابت الوطنية، ليتم رفع علم فلسطين على العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني.

وفي تصريحاته التي جاءت مساء الخميس، بمناسبة الذكرى الأولى لحصول فلسطين على صفة دولة مراقب بالإمم المتحدة، أضاف عباس أنه "لا تراجع عن ذرة واحدة عن المطالب الفلسطينية".

وجدد الرئيس الفلسطيني "التعهد بالعمل على إطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين ضمن أي اتفاق سلام يوقع في المستقبل".

واستأنف الجانبان، الفلسطيني والإسرائيلي، أواخر يوليو/ تموز الماضي، مفاوضات السلام، برعاية أمريكية في واشنطن، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام؛ جراء تمسك الحكومة الإسرائيلية بالاستيطان.

وحصلت فلسطين في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة، حيث حصلت على موافقة 138 دولة، وعارضته 9 دول، وامتنعت 41 دولة عن التصويت.

وبناء على هذا الوضع، يحق لدولة فلسطين المشاركة في الاجتماعات المختلفة للمنظمة الدولية "دون أن يكون لها حق التصويت على القرارات".

مواضيع ممكن أن تعجبك