عباس متشائم وحماس تحذره من تقديم تنازلات بانابوليس

منشور 16 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 06:43

ابلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس العاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز الذي التقاه الجمعة، تشاؤمه ازاء فرص نجاح مؤتمر انابوليس بسبب المواقف الاسرائيلية فيما حذرته حماس من تقديم تنازلات لاسرائيل خلال المؤتمر.

وقال السفير الفلسطيني لدى السعودية جمال الشوبكي ان عباس "اوضح للجانب السعودي ان الجانب الفلسطيني غير راض حتى الآن عن الموقف الاسرائيلي لان الاسرائيليين لم يقدموا شيئا يمكن ان يؤدي الى نجاح مؤتمر انابوليس" الذي دعت واشنطن لعقده قبل نهاية العام.

وقال الشوبكي ان عباس اكد للعاهل السعودي ان "الموقف الاسرائيلي سلبي وعلى الاميركيين ان يتدخلوا للضعط على اسرائيل وان يلزموها بمرجعيات عملية السلام وهي خارطة الطريق والمبادرة العربية للسلام وقرارات الشرعية الدولية".

واكد الشوبكي ان العاهل السعودي "كان متفقا مع وجهة النظر الفلسطينية وهي ان اسرائيل لا تبدي حتى الآن اي تجاوب جدي من الممكن ان يساهم في انجاح المؤتمر".

واستقبل الملك عبد الله عباس في مزرعة بالجنادرية قرب الرياض علما انه لا يجري عامة استقبالات رسمية يوم الجمعة.

وامتنعت السعودية حتى الان عن اعلان موقفها من المشاركة في هذا الاجتماع معتبرة انه لا بد ان يعالج قضايا جوهرية للدفع بعملية السلام في الشرق الاوسط المتعثرة منذ سبع سنوات.

وكان العاهل السعودي حذر في نهاية تشرين الاول/اكتوبر في بريطانيا من ان اجتماع انابوليس سيفشل اذا لم تبذل "جهود جدية" لارضاء كافة الاطراف.

واعلن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل في الثاني عشر من ايلول/سبتمبر غداة زيارة عباس الى السعودية انه اذا لم يتطرق الاجتماع الدولي "للقضايا الاساسية" في النزاع "فاني اشك في ان تشارك فيه المملكة".

حماس تحذر

وفي سياق متصل، تجمع أنصار حركة حماس خارج المقر الرسمي لاقامة عباس في قطاع غزة الجمعة للمطالبة بعدم تقديم تنازلات لاسرائيل خلال مؤتمر أنابوليس.

ولم يدخل عباس المدعوم من الغرب القطاع الساحلي منذ تغلبت حماس على قواته وسيطرت عليه الامر الذي قصر سلطة عباس على الضفة الغربية المحتلة وزاد تعقيد مساعي التفاوض مع اسرائيل.

وحذر خليل الحية وهو قيادي بحماس في كلمة وجهها للحشد في غزة من "انفجار في كل المواقع وكل الحدود" اذا خفف عباس موقفه بشأن وضع القدس وحق عودة اللاجئين.

وقال الحية موجها كلامه لعباس "ها نحن نقف بجوار بيتك .. لنقول لك لا خير فيك ان فرطت في المسجد الاقصى ولا خير فيك ان مست ثوابتنا."

ولم يلمح عباس الذي دعا الخميس الى اسقاط سيطرة حماس في غزة الى انه سيقدم أي تنازلات في المفاوضات المتوقع أن تعقب مؤتمر أنابوليس والتي عبر عن أمله في أن تفضي الى اقامة دولة فلسطينية.

ورغم فوز حماس في الانتخابات التشريعية العام الماضي فقد أقال عباس حكومتها بعد سيطرتها على غزة. وشارك فصيلان اخران هما حركة الجهاد الاسلامي ولجان المقاومة الشعبية في التجمع بغزة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك