عباس يؤكد عدم وجود وساطات مع حماس ويتمسك بشروطه

منشور 09 آب / أغسطس 2007 - 02:56
اكد رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس عدم وجود وساطات مع حماس واكد خلال توقفه في عمان على ان المبادرة العربية هي اساس مؤتمر السلام المنوي عقده في الخريف برعاية اميركية

وقال الرئيس الفلسطيني للصحافيين عقب مباحثات اجراها مع رئيس الوزراء الاردني الدكتور معروف البخيت "لا توجد اي وساطات ولا يوجد اي حديث ولا اناس مخولون باي حوار". واضاف "نحن قلنا موقفنا الذي ينص على انه عندما تتراجع حماس عن كل ما قامت به في غزة سيكون لكل حادث حديث وان كل من يدعي او يزعم انه مكلف بحوار هنا او هناك هذا الكلام لا اساس له من الصحة". وردا على سؤال بشأن وجود قائمة جديدة من الاسرى ستفرج اسرائيل عنهم قال عباس "طلبنا من الحكومة الاسرائيلية اطلاق عدد من الاسرى من قطاع غزة تحديدا" معربا عن امله بان تتم الموافقة على هذا الطلب.

وعن لقائه برئيس الوزراء الاردني قال عباس انه بحث مع البخيت بحضور وزير الخارجية الاردنى عبدالاله الخطيب وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح احمد قريع جملة من المواضيع منها نتائج لقائه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الاسبوع الماضي وما تم خلاله من حديث حول الامن والاسرى والفلسطينيين الموجودين في الوطن بلا هويات وعددهم 54 الفا بالاضافة الى قضية المبعدين.

كما تم البحث وفق الرئيس الفلسطيني في الامور المتعلقة بعقد المؤتمر الدولي للسلام الذي دعا الى عقده الرئيس الامريكي وقال " نحن متفقون على ان المؤتمر الدولي يجب ان يكون من البداية محدد الاهداف والجهات التي ستحضره" مؤكدا الحرص على ان تحضره جميع الاطراف المعنية.

واشار الى ان مباحثاته مع رئيس الوزراء الاردني تناولت ايضا كيفية التقدم بالعملية السياسية من الآن وحتى انعقاد المؤتمر الدولي مبينا ان المبادرة العربية وخطة خريطة الطريق ورؤية الرئيس بوش ستكون الاطار لاي مؤتمر يتحدث عن سلام عربي-اسرائيلي.

وقال انه اطلع رئيس الوزراء الاردني على الجهود المبذولة من مختلف الاطراف لاعادة اطلاق عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين بما فيها الاتصالات واللقاءات التي اجراها مع الطرف الاسرائيلي ومع الرئيس المصري حسني مبارك.

من جانبه اكد رئيس الوزراء الاردني ان هذا اللقاء التشاوري كان مثمرا ومفيدا كالعادة " حيث استمعنا من الرئيس ابومازن حول المستجدات خاصة ما يتعلق باللقاء الاخير مع رئيس الوزراء الاسرائيلي".

وبين البخيت انه تم البحث في مؤتمر السلام القادم وضرورة الاعداد الجيد له مؤكدا اهمية استمرار التشاور مع الفلسطينيين للاعداد لهذا المؤتمر "الذي ستكون مرجعياته واطاره المبادرة العربية وخطة خريطة الطريق".

واكد البخيت اهمية دعم دفع العملية السياسية وفي ذات الوقت التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني من خلال ازالة الحواجز واطلاق اكبر عدد ممكن من السجناء والمعتقلين الفلسطينيين

وبين البخيت أنه تم البحث في مؤتمر السلام المقبل وضرورة الاعداد الجيد له مؤكدا على استمرارية التشاور مع الاشقاء الفلسطينيين للاعداد لهذا المؤتمر الذي ستكون مرجعياته واطاره المبادرة العربية وخطة خارطة الطريق.

وبشأن امكانية عودة فلسطينيين من العراق الى الاراضي الفلسطينية قال"هذا الموضوع لم اسمع به ولم يطرح بشكل جدي مع الحكومة الاسرائيلية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك