عباس يبحث مع رايس تطورات مؤتمر انابوليس

منشور 16 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 01:49

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس في اتصال هاتفي جرى بينهما الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة لوكالة فرانس برس "جرى خلال الاتصال بحث التحضيرات لمؤتمر انابوليس الدولي للسلام ومناقشة اين وصلت الامور".

واضاف ان "هذا الاتصال ياتي استمرارا لتذليل الصعاب امام المفاوضين وكما ياتي في اطار الاتصالات المكثفة بغية ازالة العقبات القائمة". واوضح ابو ردينة "انه مطلوب مزيد من الجهد لحل العقبات التي لا زالت قائمة وان الامر بحاجة لمساع مكثفة وحقيقية". وتابع ان "الفجوة لا زالت قائمة والوضع صعب في المفاوضات للتل الى وثيقة".

بدوره قال مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه ان "الجانب الاسرائيلي لا زال يرفض التقيد بجدول زمني لمفاوضات ولا يريدون مرجعيات واضحة لمؤتمر انابوليس ويرفضون ان تكون مبادرة السلام العربية ضمن مرجعيات المؤتمر".

وتساءل "كيف للعرب الذين اجمعوا على هذه الوثيقة ان يحضروا المؤتمر واسرائيل ترفض مبادرتهم للسلام اي انها لا تريد سلاما مع العرب". وشدد على ان الجول الزمني ومرجعيات المؤتمر هي قضايا الخلاف الرئيسية بالاضافة الى افتعال قضية يهودية دولة اسرائيل. وتابع ان اسرائيل "اعترضت على تشكيل لجنة ثلاثية فلسطينية اميركية اسرائيلية لمتابعة تنفيذ الشق الاول من خطة خارطة الطريق".

وتوجه عباس الخميس الى السعودية للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وقال ابو ردينه "ان هذه الزيارة تاتي استكمالا لجولة الرئيس عباس العربية السريعة والهامة للتشاور مع خادم الحرمين بخصوص الوضع الفلسطيني والصعوبات التي تعترض المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية". واوضح ان عباس "سيضع خادم الحرمين بصورة كل ما يتعلق بالاستعدادات لمؤتمر انابوليس للسلام الذي دعا اليه الرئيس الامريكي جورج بوش".

وشدد على ان "الموقف الفلسطيني يعتمد على الدعم العربي الكامل سياسيا وان الرئيس عباس يولي اهمية كبيرة لدور المملكة العربية السعودية صاحبة المبادرة العربية للسلام الى جانب الدور الهام لكل من مصر والاردن وكل الدول العربية".

وامتنعت السعودية حتى الان عن اعلان موقفها من المشاركة في اجتماع انابوليس معتبرة انه لا بد ان يعالج قضايا جوهرية للدفع بعملية السلام في الشرق الاوسط المتعثرة منذ سبع سنوات.

مواضيع ممكن أن تعجبك