عباس يحمل حماس مسؤولية استهداف موكب الحمد الله في غزة

منشور 14 آذار / مارس 2018 - 02:19
عباس يحمل حماس مسؤولية استهداف موكب الحمد الله في غزة
عباس يحمل حماس مسؤولية استهداف موكب الحمد الله في غزة

حمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس حركة حماس دون أن يذكرها بالاسم مسؤولية استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، الثلاثاء، لدى وصوله إلى قطاع غزة.

وقال عباس لدى استقبال الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج في مدينة رام الله إن “حكومة الأمر الواقع غير الشرعية في غزة هي التي تتحمل المسؤولية كاملة عن هذا الحادث الإجرامي المدان” في إشارة إلى حماس.

وأضاف “أن هذه الجريمة مخطط لها ومعروفة الأهداف والمنفذين وتنسجم مع كل المحاولات للتهرب من تمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة عملها في قطاع غزة وإفشال المصالحة وتلتقي مع الأهداف المشبوهة لتدمير المشروع الوطني بعزل غزة عن الضفة الغربية لإقامة دولة مشبوهة في القطاع″.

وشدد عباس على أن “هذه المحاولات لن تنال من معنويات الشعب والقيادة الفلسطينية وتصميمها على تحقيق الوحدة، والتمسك بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية”.

وكان انفجار استهدف موكب الحمد الله فور وصوله إلى قطاع غزة ظهر اليوم ما أدى إلى تضرر عدد من المركبات ضمن الموكب وإصابات طفيفة لعدد من مرافقيه.

وأدان إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحماس، استهداف موكب الحمد الله. وقال في تصريح صحافي صادر عن مكتبه “ما تعرض له موكب رئيس الوزراء حدث يستهدفنا جميعا، ويجب أن يزيدنا إصراراً وتمسكاً بخيار المصالحة”.

وأكد أن حركته “تدعم الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية لمعرفة الجهة التي تقف وراء عملية التفجير”.

وجاء في التصريح أن هنية تواصل مع الوفد الأمني المصري بغزة “في إطار متابعته للتطورات الأخيرة”.

وطالب هنية حركة فتح، بـ”عدم التسرع في اتهام حركته بالمسؤولية عن الحادث”.

وقال “إن رامي الحمد الله بجانب كونه رئيس الوزراء، فهو ضيف على أهله وإخوانه في غزة العزة الحريصة والأمينة على دم كل فلسطيني”.

كما ثمّن هنية قرار الوفد المصري المتواجد بغزة، المتمثل بـ”استمرار جهوده على طريق تحقيق المصالحة وتذليل الصعاب التي تعترضها”.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الوفد الأمني المصري، الذي يترأسه اللواء سامح نبيل، ويضم القنصل العام المصري لدى السلطة الفلسطينية، خالد سامي، “مكوثه بغزة ومواصلة الجهود المصرية في إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة”.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وكانت وزارة الداخلية الفلسطينية (تديرها حركة حماس) في قطاع غزة، قد قالت على لسان المتحدث باسمها إياد البزم، أن أجهزتها الأمنية تُحقق في أسباب الانفجار.

وغادر الحمد الله قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون (إيريز)، بعد أقل من ساعتين على وصوله.

مواضيع ممكن أن تعجبك