عباس يستقبل وفدا من المخابرات المصرية في رام الله

منشور 14 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 11:19
تأتي الزيارة وسط تصعيد إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، واتصالات فلسطينية لوقفه
تأتي الزيارة وسط تصعيد إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، واتصالات فلسطينية لوقفه

استقبل رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، أمس الخميس وفدا من المخابرات العامة المصرية في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

 

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، أن الوفد المصري نقل رسالة من رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، عبر فيها عن إدانته للتحريض الذي يتعرض له عباس.


يأتي ذلك بالتزامن مع تصعيد إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، خلال الأسبوع جاري، شمل اقتحامات إسرائيلية مكثفة للمدن الفلسطينية، واعتداءات من مستوطنين على مواطنين فلسطينيين، واتصالات فلسطينية مع جهات عربية وإقليمية ودولية، لوقف هذا التصعيد.

وكان غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في شمالي الضفة الغربية المحتلة، قال في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن إسرائيليين من مستوطنة "يتسهار"، المقامة على أراضي محافظة نابلس شمالي الضفة، ألصقوا صورا لرئيس الفلسطيني، كتب عليها باللغة العبرية: "اقتلوا من يمول الإرهاب".

وفد المخابرات العامة المصرية أكد، أيضا، لعباس أن "مصر تبذل الجهود كافة لدعم الاستقرار والهدوء في المناطق الفلسطينية كافة؛ للحفاظ على السلطة الفلسطينية ومكتسبات ومقدرات الشعب الفلسطيني".

وتأتي الزيارة وسط تصعيد إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، واتصالات فلسطينية لوقفه.

وظهر الخميس، قتل جنديان إسرائيليان، وأصيب آخران بجروح خطيرة، في إطلاق نار شرق مدينة رام الله.

وقررت قوات الاحتلال فرض حصار على المدينة وأطلقت حملة تفتيش عن منفذي الهجوم.

وإثر ذلك، اندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين وقوات الاحتلال في مواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، عقب اعتداء مستوطنين على منازل ومركبات مواطنين؛ ما أسفر عن إصابة 69 فلسطينيا.

مواضيع ممكن أن تعجبك