عباس يلتقي اولمرت الثلاثاء ورايس منتصف ايلول

منشور 26 آب / أغسطس 2007 - 09:16

اعلنت مصادر فلسطينية واسرائيلية الاحد ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلتقي في القدس الثلاثاء مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت، كما سيجتمع مع وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس في رام الله في 16 ايلول/سبتمبر.

وقال مسؤول في الحكومة الاسرائيلية ان اولمرت وعباس سيجتمعان الثلاثاء في القدس.

واضاف المسؤول ان اولمرت سيبحث مع عباس مدى التقدم في المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين كما سيتابع الزعيمان مناقشة القضايا التي طرحت في الاجتماعات السابقة.

وكان اخر اجتماع بين عباس واولمرت في السادس من اب/اغسطس في اريحا بالضفة الغربية. ووسع اولمرت رقعة المباحثات مع عباس لتشمل ما يسمى بالقضايا "الاساسية" ذات الاهمية الحاسمة بالنسبة لانهاء الصراع.

غير ان مساعدي عباس واولمرت خرجوا من الاجتماع السابق بتفسيرات مختلفة لمعنى كلمة "الاساسية" وما اذا كان الزعيمان يناقشان ايا من قضايا الوضع النهائي مثل الحدود ومستقبل القدس واللاجئين الفلسطينيين.

لقاء رايس

من جهة اخرى، اعلن مصدر رسمي فلسطيني ان وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ستلتقي في 16 ايلول/سبتمبر في رام الله الرئيس الفلسطيني قبل الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط.

وقال المسؤول طالبا عدم كشف هويته ان رايس "ستلتقي الرئيس عباس في 16 ايلول/سبتمبر في رام الله". ولم تؤكد مصادر دبلوماسية اميركية تاريخ اللقاء.

وخلال لقاء مع عباس في الثاني من اب/اغسطس في رام الله اعلنت رايس انها ستعود الى المنطقة للتحضير للمؤتمر الدولي.

وفي 16 تموز/يوليو دعا الرئيس الاميركي جورج بوش الى عقد مؤتمر دولي في الخريف لتحريك عملية السلام في الشرق الاوسط المعلقة منذ سبع سنوات.

اجتياح غزة

ويأتي الاعلان عن اللقاءين المرتقبين لعباس مع اولمرت ورايس فيما طالب عدد من الوزراء الاسرائيليين بشن هجوم واسع على قطاع غزة المحتل من اجل وقف اطلاق الصواريخ وعمليات التسلل الى اسرائيل.

وقال وزير الامن الداخلي افي ديختر في تصريحات ادلى بها في جلسة الحكومة الاعتيادية انه يتعين على الجيش الاستيلاء على مناطق اطلاق الصواريخ شمالي غزة وتحويلها الى قواعد لاطلاق النار ولم يستبعد خيار اخلاء تلك المناطق من سكانها الفلسطينين.

وشدد وزير الداخلية مئير شطريت على دخول قطاع غزة وعدم الاكتفاء بالرد من اجل القضاء على ما اسماه الارهاب الفلسطيني وعدم فعل ذلك يعني ان الصواريخ ستصل الى اماكن ابعد الى بئر السبع وعسقلان.

ورأى أن مهمة اسرائيل الهجوم وليس الاحتماء من هجمات حماس معتبرا ان الهجوم هو الافضل.

وطالب وزير السياحة يتسحاك اهرونوفيتش "بالهجوم على قطاع غزة بشدة وكثافة حتى لا تستفحل حماس في القطاع لانهم يستنسخون تجربة حزب الله".

ويذكر ان جيش الاحتلال قتل اكثر من 25 فلسطينياً وجرح العشرات في عمليات عسكرية متواصلة انطلقت من البر والجو في الضفة الغربية وقطاع غزة.

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك