عرفات: السلام لن يكون بغير الخلاص النهائي من الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي

منشور 15 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

شدد ياسر عرفات، رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، على أن الشعب الفلسطيني لن يتراجع عن هدفه في الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية في دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، شاء من شاء وأبى من أبى. 

وأكد في كلمة متلفزة ألقاها، في "مهرجان الوفاء" لأمير الشهداء خليل الوزير "أبو جهاد" الذي أقيم في قاعة "مركز الشوا الثقافي" في غزة بمناسبة مرور 16 عاماً، على استشهاده، أن قدرنا الذي لن نهرب منه هو أن ندافع عن أرضنا وعن مقدساتنا المسيحية والإسلامية، وعن قدسنا الشريف وعن حقنا في الحرية وفي الاستقلال الوطني، وفي تقرير المصير وحق اللاجئين في العودة إلى وطنهم وحق الأسرى والمعتقلين في الحرية، بعيداً عن الاحتلال والاستيطان والقمع والحصار الإسرائيلي ومن أجل الخلاص النهائي من الاحتلال الإسرائيلي المستمر منذ عشرات السنين. 

وشدد عرفات على أن راية شعبنا ستظل عالية خفاقة من جيل إلى جيل من شهيد إلى شهيد، ويخطئ الحكام المتطرفون في إسرائيل ومن يقف معهم، إذا اعتقدوا أن اغتيال قائد أو مناضل سيضعف العزيمة الوطنية لشعبنا شعب الجبارين الذين هم في رباط إلى يوم الدين ولديهم الإيمان والإصرار القوي على الحرية والاستقلال. 

وجدد التأكيد على أن السلام لن يكون بغير الخلاص النهائي من الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي، فالأمن والسلام والاستقرار لن يتحقق إلا باستعادة أرضنا المحتلة وحقوقنا الوطنية المهدورة، وقيام دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.—(البوابة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك