عريقات: إدارة ترمب تعمل على زرع بذور حرب دينية

منشور 14 آذار / مارس 2019 - 01:13
صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية
صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

هاجم صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون غرينبلات، وقال إنه بسبب تصريحاته أصبح رئيسا للحملة الانتخابية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وقال عريقات في تصريح صحافي منتقدا قرار واشنطن بإزالة مصطلح “احتلال” على الأراضي الفلسطينية، والجولان، إن ذلك يعني أن إدارة الرئيس ترامب “مستمرة في نهجها بتغيير سياستها، بما يتعلق بالقدس والاستيطان واللاجئين والأراضي المحتلة”.
وأضاف: “أمريكا تعتقد أن إنكار الحقائق ينفي وجودها، ومبعوثها لعملية السلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، أصبح رئيس الحملة الانتخابية لنتنياهو وحزب الليكود، وولد لخدمة مجموعة من المستوطنين والمتطرفين على حساب من يسعى لحل الدولتين”.
كما رفض ادعاءات الإدارة الأمريكية التي تشير إلى عدم تغيير سياستها في المنطقة، مطالبا في ذات الوقت صناع القرار العرب بالتحرك، لحماية الفلسطينيين وحقوقهم.
وقال: “هذه عملية تهويدية، وما تقوم به الحكومة الإسرائيلية، وإدارة الرئيس ترامب، تعمل على زرع بذور حرب دينية لا يعلم نتائجها إلا الله، وهذه المخططات يقومون بها ضمن منهج مدروس”.
وأكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن الذين يقومون بتدنيس الأقصى واقتحامه، هم الوزراء وأعضاء الكنيست ورجال الشرطة والجيش “ضمن مسلسل ممنهج ومخطط، تنفذه الحكومة الإسرائيلية للسيطرة الكاملة على القدس الشرقية”.
كذلك أكد عريقات خلال لقائه أمس بالقنصل البريطاني العام، وممثل إيرلندا لدى فلسطين، ووفد طلابي من جامعة أميري الأمريكية، ووفد طلابي أمريكي آخر من جامعة جورج تاون، كل على حدة، أن هناك تغييرا جذريا في سياسة إدارة الرئيس ترمب تجاه الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.
وأشار إلى قيام إدارة سابقا بالاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة وإغلاق القنصلية الأمريكية في القدس، وإغلاق مفوضية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وشرعنة الاستيطان، وإسقاط مبدأ الدولتين على حدود 1967، وقطع المساعدات، خاصة عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا”، واعتبار “جرائم الحرب” المرتكبة بحق الفلسطينيين دفاعا عن النفس.
وأضاف إن ذلك جعل من هذه الإدارة “شريكا فعليا للمستوطنين والمتطرفين الإسرائيليين”.
ودعا عريقات المجتمع الدولي إلى الأخذ بعين الاعتبار ما جاء في تقرير لجنة تقصي الحقائق لمجلس حقوق الإنسان، ومساءلة ومحاسبة سلطة الاحتلال والتأكيد على رفضها لسياسات إدارة ترمب المُخالفة للقانون الدولي، والشرعية الدولية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك