عريقات يكشف تفاصيل لقائه الأخير بـ”كوشنر”

منشور 19 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 08:52
صائب عريقات أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية
صائب عريقات أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية

 كشف صائب عريقات أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، تفاصيل اجتماعه الأخير مع مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر، واصفا إياه بالـ”قتالي”، وذلك قبل إعلان واشنطن عن اعترافها بالقدس “عاصمة لإسرائيل” في ديسمبر من العام الماضي.

وقبل أقل من أسبوع من إعلان ترامب اعترافه بالقدس ونقل السفارة الأمريكية إليها، وهي الخطوة التي قادت السلطة الفلسطينية إلى قطع علاقاتها مع الإدارة، التقى كوشنر مع عريقات في البيت الأبيض، حسبما صرح عريقات في منتدى الدوحة للسياسة الدولية في قطر الأحد.

وقال عريقات، إنه ذكر كوشنر خلال الاجتماع بأن ترامب كان عليه ان يوقع تنازلا رئاسيا يؤخر نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، والذي كان قد قرره الكونغرس الأمريكي في عام (1995)، الأمر الذي رد عليه كوشنر قائلا: “لن نوقع”.

وقال عريقات ” ماذا تقصد بلن نوقع؟ “وأضاف “وعدنا الرئيس في البيت الأبيض بأنه لن يتخذ أية خطوة قد تستبق أو تحرض على القدس مسبقا وليس قبل المفاوضات”.

ثم أعلن عريقات أنه إذا مضت الولايات المتحدة في خطوة السفارة فإن الولايات المتحدة سوف “تستبعد” نفسها من أي دور في عملية السلام.

أجاب كوشنر: “لا تهددني”.

رد عريقات: “ستكون قد استبعدت نفسك من أي دور في عملية السلام. “

وقال كوشنر: “لا تعرف التغييرات التي تحدث من حولك في العالم العربي”.

أجاب عريقات: “أفضل شيء بالنسبة لي هو أن أكون طالبا لذا علمني” .

صاح كوشنر: “لا تكن ساخرا!”

وقال عريقات إنه حاول بعد ذلك شرح وجهة نظره والتحذير من العواقب الوخيمة المحتملة لنقل السفارة، “هل تعتقد أن الدول العربية ستفتح سفارات لها في تل أبيب وتقبل القدس بالمسجد الأقصى كعاصمة إسرائيل؟”، وتابع: “بالنسبة لهم كلهم، القدس خط أحمر سعوديون، قطريون، مصريون، أردنيون بحرينيون. لذلك ما الذي تتحدث عنه؟”

ليرد كوشنر “هذا هو عملنا وسياساتنا”.

ورد عريقات محذرا كوشنر: “إذا قمت بذلك فسوف تذهب بالإسرائيليين والفلسطينيين إلى حافة الكارثة”.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك