عشرات الآلاف يؤدون صلاة عيد الأضحى بالمسجدين الأقصى والإبراهيمي

منشور 09 تمّوز / يوليو 2022 - 09:58
عشرات الآلاف يؤدون صلاة عيد الأضحى في المسجدين الأقصى والإبراهيمي

أدى نحو 150 الفا صلاة عيد الأضحى السبت، في رحاب المسجد الأقصى، كما تحدى المئات العراقيل الإسرائيلية التعسفية وأحيوا سنة صلا العيد في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وتوافد المصلون  على المسجد الأقصى منذ صلاة الفجر، ورددوا تكبيرات العيد أثناء دخولهم وخروجهم من أبوابه.

ووزع مصلون حلوى على الموجودين في ساحات المسجد وعند أبوابه مع تبادل التهاني بحلول العيد. كما وزع شباب هدايا على الأطفال الذين قدموا مع عائلاتهم لأداء صلاة العيد.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، أن عناصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلي انتشرت في محيط البلدة القديمة بالقدس وأزقتها منذ ساعات الصباح الباكر.

وأضافت أنها أوقفت عددا من الشباب على أبواب المسجد الأقصى، ودققت في بطاقاتهم الشخصية ومنعت بعضهم من الدخول.

عراقيل أمام مصلي "الإبراهيمي"

وفي المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوبي أدى نحو ثلاثة آلاف فلسطيني أدوا صلاة العيد بعدما فتحت سلطات الاحتلال مرافق المسجد أمامهم وسط إجراءات أمنية مشددة، بحسب ما افاد حفظي أبو اسنينة وهو أحد أئمة المسجد.

وشددت قوات إسرائيلية من إجراءات التفتيش على مداخل المسجد، حيث دققت في بطاقات الهوية الخاصة بالمصلين.

وقال أبو اسنينة إن "الإجراءات الإسرائيلية على الحواجز أعاقت وصول عشرات المصلين وأدت إلى تأخرهم عن صلاة العيد".

ومنذ عام 1994، قَسَّمَت إسرائيل المسجد بواقع 63 بالمئة لليهود و37 بالمئة للمسلمين، عقب مذبحة ارتكبها مستوطن أسفرت عن استشهاد 29 مصليا.

ويفتح المسجد أبوابه بشكل كامل أمام المسلمين 10 أيام فقط في العام، وهي أيام الجمعة من شهر رمضان وليلة 27 منه وفي عيدي الفطر والأضحى وذكرى ليلة الإسراء والمعراج والمولد النبوي ورأس السنة الهجرية.

ويقع المسجد في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وهي خاضعة لسيطرة إسرائيلية كاملة، ويُعتقد أنه يضم أضرحة الأنبياء إبراهيم وإسحاق ويعقوب عليهم السلام.

العيد في غزة

على صعيد متصل، أدى آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة، صباح السبت، صلاة عيد الأضحى في الساحات العامة.

وعلت قبل الصلاة وبعدها أصوات التكبيرات من المصلين، وهنأوا بعضهم بعضا بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

وفي خطبة العيد التي أقيمت وسط غزة، دعا القيادي في حركة "حماس" خليل الحية، إلى "التكاتف والتعاضد وتضميد الجراح وزيارة عوائل الشهداء والجرحى والأسرى".

وبشأن المسجد الأقصى في مدينة القدس، قال إنه "عنوان الصراع مع العدو الصهيوني، والقضية الفلسطينية عنوان لوحدة الأمة".

وأضاف أن "الأمل القادم من جهادنا وصبرنا ووحدتنا دليل على صحة الطريق وقرب النصر".​​​​


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك