عشرات القتلى في اعمال عنف أتنية في شمال كينيا

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 04:26
قوات الامن الكينية في كينوك
قوات الامن الكينية في كينوك

قتل العشرات في اعمال عنف أتنية في شمال كينيا وفق ما اعلنت السبت منظمات محلية ووسائل اعلام.

وافادت صحيفة ستاندارد عن سقوط 27 قتيلا في اعمال عنف استمرت اسبوعا قرب مدينة مويالي، في ولاية مرسبيت المجاورة لاثيوبيا.

لكن جعفر اسحق الناشط من اجل انهاء القبلية قدر عدد القتلى بما بين 70 الى 130.

وتحدثت منظمة اغاثة مستقلة طلبت عدم ذكر اسمها عن سقوط "عشرات القتلى".

وانتهت اعمال العنف التي حصلت خصوصا في مويالي باحراق قرى وفرار العديد من العائلات الى الجانب الاخر من الحدود.

وتحدثت الصحيفة ايضا عن معارك ضارية متواصلة السبت ودخان يرتفع في مختلف انحاء المدينة ودوي اسلحة ثقيلة ومروحيات الجيش الكيني تحلق في اجواء منطقة مويالي.

واعلن سفير سويسرا في كينيا جاك بيتلوه انه اتصل بممثلي دول اوروبية اخرى من اجل تنظيم مباحثات سلام بين الفصائل المتناحرة.

وصرح لوكالة فرانس برس ان "هناك اناسا يموتون واخرون يدفعونهم الى عبور الحدود وقرى تحترق ومنازل تنهب، يجب وقف كل ذلك قبل ان ينفجر الوضع، ولا بد من جهود سلام".

ويدور النزاع بين فصيل بورانا الذي يشكل الاغلبية في المنطقة منذ استقلال كينيا قبل خمسين سنة وقبائل رنديل وغبرا وبورجي التي شكلت مجموعة تدعى ريغابو، اصبحت قوة سياسية مهيمنة.

وغالبا ما تنشب نزاعات بين مجموعات مربي المواشي ومعظمهم مسلحون، لحماية مواشيهم، لكن النزاعات الاخيرة بالغة الخطورة.

واعتبر جعفر اسحق ان ولاية مرسبيت "تحترق" واتهم قوات الامن بعدم التدخل لوقف المعارك وحتى تشجيع ميليشيا بورانا التي تدعم الائتلاف الحاكم في كينيا.

وقال ان "الناس يتقاتلون والوضع خارج عن السيطرة، ان الشرطة تتفرج ولا تتحرك والجيش يراقب" مؤكدا ان الطريق الرئيسية التي تربط بين كينيا واثيوبيا قد اغلقت.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك