عشرات القتلى والجرحى العراقيين في تفجيرات انتحارية ببغداد والموصل ..مصرع 4 جنود اميركيين

منشور 04 كانون الأوّل / ديسمبر 2004 - 08:18

عاش العراق يوم دام جديد فقد انفجرت ثلاث سيارات مفخخة ببغداد والموصل اسفرت عن عشرات القتلى والجرحى بينهم 17 من البشمركة الكردية فيما قتل 6 بهجوم بسامراء ولقي ولقي 4 جنود اميركيين مصرعهم في حوادث متفرقة.

مقتل 17 من البشمركة في الموصل

قتل 17 عنصرا من الميليشيا الكردية (بشمركة) من الحزب الوطني الكردستاني واصيب 40 آخرون بجروح اليوم السبت في تفجير سيارة مفخخة في الموصل، كما اكد سعد بير مسؤول حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في المدينة التي تبعد 370 كلم شمال بغداد.

وقال سعد بيرا "قتل 17 من عناصر البشمركة واصيب 40 اخرون بجروح عندما هاجم انتحاري بسيارته قافلتهم عند الساعة 30،14 بالتوقيت المحلي".

واوضح المصدر ان "العملية وقعت في حي الكرامة في الموصل".

وكان مصدر من شرطة من حماية المنشآت قد افاد سابقا عن انفجار سيارة مفخخة بعد ظهر السبت لدى مرور قافلة للحرس الوطني العراقي في الموصل.

واوضح الملازم عبد الستار احمد الزبيدي "ان سيارة مفخخة انفجر لدى وصول قافلة للحرس الوطني آتية من الشمال".

واشار المصدر الذي يجاور مكان عمله موقع التفجير "ان السيارة المفخخة كانت متوقفة على جانب الطريق في حي عدن (شرق المدينة) وانفجرت لدى وصول القافلة"، دون ان يتمكن من الافادة عن وقوع اصابات.

تفجير سيارتين في المنطقة الخضراء

إنفجرت سيارتان ملغومتان خارج مركز شرطة قرب المنطقة الخضراء التي تخضع للحماية المشددة في بغداد يوم السبت مما أسفر عن مقتل سبعة وإصابة أكثر من 57 في احدث هجوم ضد قوات الامن العراقية.

وقالت مصادر بالشرطة إن الانفجارين المتزامنين اللذين هزا وسط العاصمة دمرا أيضا 35 سيارة من بينها 17 سيارة للشرطة. ولم يتضح على الفور عدد القتلى من رجال الشرطة.

وتصاعد عامود كثيف من الدخان من موقع الانفجار بالقرب من مدخل رئيسي للمنطقة الخضراء التي توجد بها مكاتب الحكومة العراقية المؤقتة وعدة سفارات اجنبية.

وسمع دوي نيران الرشاشات بكثافة فور وقوع الانفجارين حيث ردت الشرطة العراقية على النيران.

ووصف الشرطي رافد خضير الذي نجا من الحادث اللحظات التي سبقت الانفجار وقال لرويترز من سريره في المستشفى "كنت في قسم التحقيقات الجنائية ورأيت الحرس يفتحون البوابة لدورية شرطة. ثم تبعتهم سيارة بيضاء وانفجرت خارج مبنانا".

وكان احد الانفجارين من القوة بحيث اطاح بسيارة أعلى سطح مبنى ملحق بمركز الشرطة.

واغلقت القوات الاميركية والعراقية بسرعة المنطقة التي تضم بوابة يستخدمها الاجانب ووسائل الاعلام.

وقال الطبيب عادل هنداوي من مستشفى اليرموك "نقلت الينا جثتان لعناصر من الشرطة كما استقبلنا 35 جريحا" 33 من عناصر الشرطة ومدنيان. ولم يحدد المصدر خطورة الاصابات.

كما افاد الطبيب سرمد رحيم من مستشفى الكرامة عن تسلم "جثة شرطي واحدة وخمسة جرحى بينهم اثنان من الشرطة".

واتى الانفجار على واجهة مقر الشرطة. كما شاهد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية عشر سيارات مدنية محترقة بالكامل فيما أدت قوة الانفجار الى تطاير احد هياكل السيارات الى سطح مبنى مجاور من طبقتين.

ووقع الانفجار عند الساعة 09.30 بالتوقيت المحلي (06.30 ت.غ.). وارتفعت اعمدة الدخان الاسود في المنطقة التي طوقتها القوات الاميركية والعراقية ومنعت اقتراب الصحافيين منها.

واستهدف الانفجار مركز شرطة الصالحية القريب من احد المداخل الرئيسية للمنطقة الخضراء التي تضم مقر الحكومة العراقية وسفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا. كما تقع في المنطقة وزارة الخارجية العراقية.

وافاد الجيش الاميركي في بيان عن سيارتين مفخختين مشيرا الى وقوع "ضحايا عراقيين" من دون ان يحدد عددهم.

وقال عنصر من الشرطة العراقية طلب عدم الكشف عن هويته ان الانفجار الذي استهدف مركز شرطة الصالحية للتحقيقات الجنائية ناجم عن سيارة مفخخة. من ناحيته اكد شاهد عيان ان السيارة كان يقودها انتحاري وانفجرت امام المركز.

واستهدف هجوم منظم شنه نحو ستين مسلحا الجمعة مركز شرطة العامل في غرب العاصمة العراقية أسفر عن مقتل 12 شرطيا.

من ناحية اخرى أطلق مسلحون النار عن قرب على رجلين يستقلان سيارة فاردوهما صباح السبت في حي الجامعة في شرق بغداد، كما افاد مصدر من الشرطة في موقع الحادث.

واوضح الشرطي الذي طلب عدم الكشف عن هويته "ان عبوة ناسفة انفجرت في المكان فاستغل مسلحون حالة الفوضى واقتربوا من سيارة واطلقوا النار عن قرب على راكبيها فاردوهما ثم لاذوا بالفرار".

ولم تتضح هوية القتيلين.

كما قامت الشرطة بتفجير عبوة ناسفة اخرى كانت مزروعة في المنطقة نفسها.

هجوم في سامراء

من جهة أخرى، قتل ستة عراقيين، ثلاثة منهم يعملون مع القوات الاميركية، في منطقة سامراء (شمال) ومحيطها، كما افادت السبت الشرطة العراقية.

واوضح العقيد الركن فاضل خلف مدير مركز التنسيق المشترك (بين الاميركيين والعراقيين) في محافظة صلاح الدين "ان غازي ضايع، ضابط في الشرطة، قتل السبت برصاص الأميركيين عندما حاول اجتياز احد قوافلهم في منطقة الدجيل (40 كلم شمال بغداد)".

كما قتل عراقي لم تتضح هويته في انفجار عبوة ناسفة في الضلوعية (70 كلم شمال بغداد) وفق المقدم عادل عبد الله من شرطة بلد (75 كلم شمال بغداد).

وانفجرت هذه العبوة على الطريق الرئيسي فيما كان مسلحون يهاجمون قافلة اميركية بقذائف صاروخية وأسلحة رشاشة بدون ان يتمكنوا من اصابتها، كما ذكر المقدم عادل مشيرا الى ان القافلة الاميركية تابعت سيرها.

واسفر انفجار عبوة ناسفة أخرى السبت في قضاء طوزخرماتو (70 كلم شرق تكريت) عن مقتل عراقي وفق العقيد جاسم محمد من شرطة سلمان بك.

من ناحية اخرى، عثر صباح السبت على ثلاث جثث لعراقيين يعملون مع القوات الاميركية.

واوضح المقدم محمود محمد من شرطة سامراء انه تم العثور على "جثة حكم جاسم الذي يزود القوات الاميركية بمواد غذائية فجر اليوم في نهر دجلة".

واكد الطبيب نوفل مجيد من مستشفى سامراء العام "ان يومين مرا على وفاة الضحية من جراء اعيرة نارية في الرأس".

واعلن المقدم حميد احمد من شرطة بلد "العثور على جثتي مترجمين عراقيين لدى القوات الاميركية مقتولين بالرصاص في احد المزارع المحاذية لنهر دجلة".

واشار المصدر الى ان مجهولين كانوا قد اختطفوا صبحي الحسن (25 عاما) وعلي محسن (35) "منذ ثلاثة ايام".

واحصى المصدر نفسه "اكثر من 25 حالة تصفية مشابهة في المنطقة منذ شهرين".

يشار الى ان مدينة سامراء التي تعتبر من معاقل المناهضين للاميركيين، ما زالت تشهد عمليات ضد القوات الاميركية رغم استعادة القوات الاميركية والعراقية السيطرة عليها اثر عملية واسعة شنتها مطلع تشرين الاول/اكتوبر واسفرت عن مقتل نحو 150 شخصا.

مقتل اربعة جنود اميركيين

أكدت مصادر عسكرية أمير، وفقا لشبكة "سي.ان.ان" أن أربعة من الجنود الأميركيين قد قتلوا، وأصيب 11 جنديا، في ثلاث هجمات مسلحة وقعت بالعراق خلال يومي الجمعة والسبت.

وأوضحت المصادر أن الحادث الأول وقع في الساعة 8:45 صباح السبت، عندما انفجرت قنبلة شرق العاصمة العراقية بغداد، وأسفر عن مقتل جندي، وإصابة خمسة جنود آخرين.

وقد وقع الحادث الثاني، وفقا للمصادر الأميركية، قبل الأول بنصف ساعة، حين انفجرت قنبلة، غرب مدينة بعقوبة، اثناء مرور دورية أميركية. وأدى الحادث لمقتل جندي وإصابة آخر.

وأفادت المصادر الأميركية، السبت، بأن جنديين أميركيين قد قتلا وأصيب خمسة آخرين في انفجار سيارة ملغومة، الجمعة، بالقرب من الحدود العراقية الأردنية. وبذلك يرتفع عدد القتلى الأميركيين في العراق منذ بداية الغزو إلى 1270 جنديا.

إغلاق مركز الحدود مع العراق

واعلنت الشرطة الاردنية اغلاق المعبر الحدودي البري بين الاردن والعراق من الجانب العراقي السبت والى اجل غير مسمى بعدما افاد شهود الجمعة عن ضبط سيارة مفخخة في المركز الحدودي الاردني وانفجار شاحنة مفخخة عند مركز طريبيل الحدودي العراقي.

وقد افاد بيان رسمي صادر عن ادارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي في مديرية الامن العام ان مركز حدود الكرامة مغلق من الجانب العراقي امام حركة المسافرين القادمين والمغادرين والمركبات والشاحنات حتى اشعار اخر.

وكانت وكالة فرانس برس نقلت عن شهود قولهم ان شاحنة صغيرة مفخخة انفجرت مساء الجمعة في مركز طريبيل الحدودي العراقي ما ادى الى تدمير القاعة المخصصة للشخصيات والتي غالبا ما يستخدمها الجيش الاميركي، في حين احبط اعتداء انتحاري في الجانب الاردني من الحدود.

كما افاد سائقون ان سيارة مفخخة ضبطت عند مركز الكرامة الحدودي الاردني الا ان الاجهزة الامنية تمكنت من تعطيلها.

وقال احد هؤلاء السائقين شاهدت السيارة العراقية تدخل الاراضي الاردنية. وكان سائقها يقود بسرعة كبيرة والى جانبه رجل آخر. واقترب من قافلة من الصهاريج المحملة بالنفط كانت تنتظر وصول الامن الاميركي لمواكبتها الى العراق.واضاف ان الرجلين كانا يستعدان على ما يبدو للقيام بعملية انتحارية من خلال تفجير السيارة.

وذكر سائق آخر ان سيارة من نوع جي.ام.سي توقفت خلال سيرها بسبب حفرة في الارض وان الشرطة اعتقلت الرجلين بعد ذلك. وافاد شهود ان السائق ومرافقه عراقيان وان احدهما في الثامنة والعشرين من عمره. –(البوابة)—(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك