عشرة قتلى لحزب الله في سوريا في هجوم على رنكوس

منشور 14 حزيران / يونيو 2014 - 06:58
عشرة قتلى لحزب الله في سوريا غالبيتهم قضوا في هجوم "مباغت" على رنكوس
عشرة قتلى لحزب الله في سوريا غالبيتهم قضوا في هجوم "مباغت" على رنكوس

سقط في الايام الأخيرة عشرة قتلى لحزب الله في سوريا أغلبيتهم في هجوم مباغت شنه مقاتلو المعارضة في رنكوس بريف دمشق.

وقد أكدت مصادر المعارضة وصفحات مؤيدة للحزب على مواقع التواصل هوية القتلى. وشيع بعض منهم الجمعة والبعض الآخر السبت.

وفي التفاصيل وأفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" الجمعة بأن اشتباكات دارت بين "قوات النظام مدعمة بمقاتلين من حزب الله اللبناني من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من جهة أخرى في حي جوبر شرق العاصمة، في وقت سمع دوي انفجار في أطراف حي جوبر من جهة العباسيين أعقبه قصف لقوات النظام على مناطق في حي جوبر".

وقال المرصد "رتفع إلى 6 عدد مقاتلي حزب الله اللبناني الذين قتلوا خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية في القلمون ومناطق أخرى من ريف دمشق".

وكشف أن "مقاتلي المعارضة شنوا هجوماً مفاجئاً على مواقع النظام وحزب الله في رنكوس بين دمشق وحدود لبنان".

والقتلى هم بحسب مواقع مقربة من حزب الله وأبرزها موقع "جنوب لبنان" هم: حسين حسن بدران من منطقة دير الزهراني - النبطية، ﻋﻠﻲ ﺣﺴﻴﻦ ﺍﻟﺤﻼﻧﻲ من بلدة الحلانية، رائف منيف داغر من بلدة بنت جبيل، محمود محمد فاضل من بلدة قانا ، زيد الموسوي من النبي شيت، حسين شكر (قالت مواقع معارضة أنه قائد عسكري قتل في رنكوس)، مهدي فخر الدين من بلدة يونين، محمد عبد الله جوني من بلدة حارة صيدا، أمير همداني من بلدة النبي شيت، إبراهيم عادل حجازي من بلدة كفرا في الجنوب.

وأفادت قناة "الجديد" السبت عن "إطلاق نار كثيف في الهواء في حارة صيدا أثناء تشييع احد عناصر "حزب الله" الذي يرجح أنه محمد الجوني.

كذلك شيع حسين حسن بدران السبت في النبطية.

يذكر أن حزب الله أعلن منذ أكثر من عام ونصف رسميا تدخله في سوريا إلى جانب القوات النظامية لمحاربة "التكفيريين". ويعلن الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله أكثر من مرة الإستمرار في القتال "حيث يجب أن نكون" قائلا أن سوريا "سند المقاومة" ضد إسرائيل ولن تترك وحيدة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك