عشية مؤتمر الليلكود: شارون يوافق على توسيع مستوطنات الضفة والسلطة تدين

منشور 17 آب / أغسطس 2004 - 02:00

وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون على استدراج عروض لبناء 1001 وحدة سكنية في المستوطنات المقامة في الضفة الغربية. 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في رئاسة الوزراء " إن استدراج العروض سينشر ، بعد أن تقوم وزيرة الإسكان الجديدة تسيبي ليفني بالتدقيق في مواقع هذه المساكن".  

وقال المسؤول " إن نشر استدراج العروض لا علاقة له بعقد مؤتمر الليكود غدا ".  

من ناحيتها، اكدت صحيفة "يديعوت احرنوت" ان الصحف الإسرائيلية نشرت بالفعل مناقصات عدة لبناء وحدات سكنية في مستوطنات "كارني شومرون"، "أريئيل"، "معليه أدوميم" و"بيتنار عيليت". 

وقالت الصحيفة انه ستم نشر مناقصات لبناء وحدات سكنية أخرى، خلال الأشهر القليلة القادمة في مستوطنات "غفعات هحرسينا"، "إفرات"، "بيتار عيليت"، "غيفع بنيامين" ومستوطنة "أريئيل". 

وقالت الصحيفة ان نشر هذه المنقصات اثار نشر احتجاج اوساط اليسار اذ قالت حركة "السلام الآن" إنه لم يتم نشر أي مناقصة منذ شهر كانون أول/ديسمبر 2003، لذا فإن "قرار نشر هذا العدد الكبير من المناقصات مرة واحدة ليس صدفة، ويهدف إلى إظهار أن شارون يريد أن يواصل احتلاله لأراضي الضفة الغربية". 

وقال الأمين العام لحركة "سلام الآن"، أوفير أوفنهايمر: "لقد قرر شارون التنصل من كل التزاماته بتجميد البناء في المستوطنات، وبدلاً من الانفصال فإنه يقوم باحتلال مكثف لأراضي الضفة الغربية". 

في الوقت نفسه، أعرب مجلس مستوطنات الضفة الغربية وقطاع غزة عن خشيته من أن نشر المناقصات ليس إلا مناورة من جانب شارون ورجاله من أجل التأثير على أعضاء مؤتمر حزب "الليكود" الذين سيجتمعون غدًا (الأربعاء). وقال المجلس: "إننا نخشى بأن يقوم شارون غداة المؤتمر مرة أخرى بتجميد هذه المناقصات كما فعل مع الجدار الفاصل حول مستوطنة "أريئيل"، تعهد بتنفيذه لكنه لم يف بذلك". 

وادانت السلطة الفلسطينية القرار .وقال نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "نحن ندين قرار الحكومة الاسرائيلية اضافة وحدات سكنية لتوسيع المستوطنات ونطالب اللجنة الرباعية بعدم السماح للحكومة الاسرائيلية بمواصلة عملية الخداع والالتفاف على قراراتها." 

وتتهم السلطة الفلسطينية اسرائيل بعدم تطبيق قرارات مجلس الامن الدولي بخصوص وقف الاستيطان الى جانب قرارات اللجنة الرباعية التي صاغت خطة "خارطة الطريق" للسلام والتي تنص على وقف جميع النشاطات الاستيطانية.—(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك