علاوي يتوقع فرض حالة الطوارئ: مقتل جندي اميركي 14 عراقيا في حوادث متفرقة

منشور 20 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

قتل 14 عراقيا في حوادث متفرقة اليوم الاحد الذي شهد انفجارا في البنك المركزي وسط بغداد، واستأنف العراق تصدير النفط عبر ميناء البصرة بعد توقف نتيجة عمليات استهدفت الانابيب فيما لم يستبعد اياد علاوي اعلان حالة الطوارئ في البلاد. 

طوارئ 

ناشد رئيس الوزراء في الحكومة العراقية المؤقتة، إياد علاوي، الدول الصديقة على تقديم المساعدة في تحسين الأوضاع الأمنية في العراق 

وأشار علاوي في مؤتمر صحفي الأحد إن جميع موارد العراق ستخصص لمحاربة الإرهاب، غير أنه أشار إلى حاجة بلاده إلى المساعدة في هذا الشأن خاصة فيما يتعلق بالتجهيزات. 

وقال رئيس الحكومة العراقية المؤقتة في هذا السياق "نحتاج إلى دعم الأصدقاء وحتى تأهيل قواتنا، ونأمل أن يأتي الدعم الدولي الإضافي استجابة لقرار مجلس الأمن 1346 ومن الدول العربية والإسلامية 

ونفى علاوي احتمال اعلان الاحكام العرفية في العراق لكنه لم يستبعد اعلان حكومته حالة الطوارئ بشكل محدود جغرافيا وفي حالة الضرورة 

وقال ان اللجنة الامنية الوزارية تناقش الان مقترحات عدة من بينها فرض حالة الطوارئ في مناطق محددة من العراق اذا اقتضت الضرورة الملحة والموقف الامنى ذلك  

واعلن رئيس الحكومة العراقيه بحضور مستشار الامن الوطني موفق الربيعي ووزير الداخلية فلاح حسن النقيب ان الملف الامني سيكون بيده بعد الثلاثين من الشهر الحالي بصفته رئيس الوزراء كما اعلن عن تشكيل مديرية عامة للامن الوطني تعمل جنبا الى جنب مع الاجهزة الاخرى  

واتهم علاوى مجددا جهات اجنبية لم يسمها بالاسم بالضلوع فى عمليات التفجيرات الانتحارية التي حدثت في بلاده مؤخرا وشدد على ان بلاده ستنتصر على الارهاب والارهابيين الذين وصفهم بالاشرار فى نهاية المطاف ووعد بعرض بعض المتهمين بهذه الاعمال عبر وسائل الاعلام بعد الثلاثين من الشهر الحالي 

انفجارات وقتلى 

قتل خمسة أشخاص بينهم شرطيان وأصيب 10آخرون بجروح إثر انفجار قنبلة يدوية الصنع عند مدخل جسر في بغداد صباح يوم الاحد 

وكانت حصيلة اولية تحدثت عن مقتل شرطيين  

وقال الضابط في الشرطة رائد محمد ان قنبلة يدوية وضعت عند مدخل نفق قرب جسر الشهداء، وتسبب انفجار القنبلة الى إلحاق الضرر بالدرج المؤدي الى النفق وبحافلة وباص صغير، فيما شوهدت اثار دماء جافة على قارعة الطريق وقطعت حركة السير على الجسر المعدني الذي يعبر نهر دجلة 

وفي مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد سقطت قذائف هاون على منطقة سكنية فأصابت منزلا وقتلت عراقيين اثنين. وقالت مصادر طبية وعسكرية إن رجلا وزوجته قتلا في الحادث الذي وقع قرب المقر الرئيسي لشرطة محافظة ديالى فجر اليوم. 

وفي تكريت قتل الشيخ عز الدين البياتي احد شيوخ العشائر وعضو المجلس المحلي في مدينة تكريت برصاص مجهولين يوم الاحد على بعد 75 كيلومترا جنوب مدينة كركوك حسب ما اعلن مسئول في قوات الدفاع المدني العراقية التابعة للجيش.  

وقال اللواء انور امين قائد قوات الدفاع المدني في كركوك ان مجهولين هاجموا بالاسلحة الرشاشة سيارة الشيخ البياتي في مدينة الطوز على بعد 75 كيلومترا جنوب كركوك. وادى الهجوم الى اصابة اثنين من مرافقي البياتي بجروح خطرة بحسب المصدر نفسه.  

ويقول المسؤول في الدفاع المدني ان الشيخ البياتي هو احد ابرز شخصيات عشيرة البياتي التي تضم عربا وتركمان. وكان ايضا احد اعضاء اللجنة الامنية في محافظة صلاح الدين التي تعتبر تكريت كبرى مدنها. وتبعد مدينة تكريت المعقل السابق لصدام حسين 180 كيلومترا شمال بغداد وجنوب مدينة كركوك النفطية.  

على الصعيد الميداني ايضا أعلن بيان لجيش الاحتلال الأميركي مقتل أحد جنوده من سلاح مشاة البحرية (المارينز) في محافظة الأنبار غرب العراق أمس.  

وفي مدينة سامراء شمال بغداد وقعت الليلة الماضية اشتباكات عنيفة بين جنود الاحتلال ومسلحين عراقيين، وقالت قناة الجزيرة نقلا عن مصدر في الشرطة العراقية أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ستة من أفراد الشرطة وإصابة خمسة آخرين 

النفط 

على صعيد خر قال مسؤول في شركة نفط الجنوب العراقية انه تم استئناف تصدير النفط العراقي من ميناء البصرة بعد اصلاح الاضرار التي تعرض لها خط أنابيب النفط الجنوبي جراء أعمال تخريبية الاسبوع الماضي 

وكان رئيس الوزراء العراقي اياد علاوى قد توقع في تصريحات المزيد من الهجمات على أنابيب النفط مع نقل السلطة للعراقيين في الثلاثين من الشهر الحالي 

ويذكر أن خطوط أنابيب النفط في الحلة وكربلاء قد تضررت بصورة بالغة جراء هجمات تعرضت لها مما أدى الى اصابة خطى النفط في الجنوب بالشلل التام  

وقال علاوي أن عمليات تخريب شبكة أنابيب النفط التي شلت الصادرات العراقية ادت خسائر قطاع النفط في العراق من جراء استهداف البنى التحتية وبلغت 750 مليون دولار. 

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك