علقة ساخنة لمذيعة سورية من المخابرات بعد انتقادها اوضاع البلاد

منشور 14 آب / أغسطس 2021 - 05:54
رنا علي
رنا علي

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشابة سورية تنتقد الاوضاع العامة في بلادها وشح المواد الغذائية والتموينية وصراعها من اجل الحصول على المحروقات 

 

ولم يعرف النشطاء عن هوية الفتاة، الا انها عرفت عن نفسها بانها مذيعة وقالت مواقع انها تدعى رنا علي. وكان واضحا تحية الجمهور لها ، و تداولو مقطع الفيديو الذي صورته بعد ان قطعت مسافة طويلة سيرا على الاقدام ، وهي تحمل انبوبة الغاز الفارغة بحثا عن مركز لاستبدالها باخرى .

وخلال الفيديو سخرت الفتاة من الوضع العام وقالت انها لم ترض استئجار سيارة اجرة من اجل البحث عن مركز توزيع للغاز، ملمحة الى استحالة ايجاد سيارة تعمل في ظل شح مادة البنزين، كما انتقدت حصة مادة الخبز بالاضافة الى البطاقة الذكية التي اعتمدها نظام الاسد للتقطير على المواطنين في استهلاك المواد التوينية 

"وتابعت بسخرية أن هناك حافلات نقل من سرافيس وتكاسي، ولكنها تحب ممارسة الرياضة".

بعد الفيديو المصور بساعات ظهرت الفتاة واثار الكدمات بائنة على وجهها نتيجة الضرب فيما قال احد النشطاء انه تم قسر رقبتها على ما يبدو .

الا ان مواقع مقربة من النظام نفت تعرض المذيعة للضرب أو الاعتقال حتى ظهر يوم السبت 14 آب/ أغسطس، وأكدت أن الصورة المتداولة هي لحادث سير وقع قبل نحو عامين.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك