علي حسن المجيد يطالب بتاجيل محاكمة قضية الانتفاضة الشيعية لشهر

منشور 24 أيلول / سبتمبر 2007 - 01:22

طالب علي حسن المجيد الملقب ب "علي كيمياوي" الاثنين المحكمة العراقية العليا التي تحاكمه مع 14 من مساعدي الرئيس الراحل صدام حسين لدورهم في قمع الانتفاضة الشيعية في 1991 تاجيل المحاكمة لمدة شهر بسبب غياب المحامين.

وقد استؤنفت جلسات المحاكمة التي انطلقت في 21 اب/اغسطس الماضي وهي الثالثة بعد قضيتي الدجيل والانفال لمحاكمة مسؤولين كبار في عهد صدام حسين بينهم علي حسن المجيد متهمين بارتكاب جرائم ضد الانسانية اليوم الاثنين.

وقال المجيد ومتهم اخر ان موكليهم يخشون الحضور الى المحكمة وطلبوا توفير حماية من الجيش الاميركي لهم لكن رفض طلبهم. واضاف مخاطبا القاضي محمد عريبي الخليفة ان "اخوتي هنا لديهم بعض المطالب ".

وتابع "يقولون انهم سيضروبون عن الطعام والشراب اذا لم يعد موكليهم الى المحكمة انهم يحتاجون وقت اكثر للتفاوض مع الجيش الاميركي". وقال "اطلب ان تؤجل المحاكمة لمدة شهر حتى نتوصل الى حل مع قضية المحامين".

ودون القاضي الخليفة كلام المجيد لكنه طلب من شاهده الاول الحضور امام المحكمة للادلاء بافادته.

وبدوره قال المتهم ابراهيم عبد الستار الذي كان يشغل منصب قائد فيلق في مدينة البصرة (جنوب) خلال الانتفاضة ان "قضية المحامين مهمة جدا".

واضاف ان "الاميركيين يرفضون حمايتهم انها قضية مهمة انهم يقولون اننا قتلة لكننا جنود نقوم بواجبنا (..) نحن بحاجة الى موكلينا لاننا ليس بمجرمين".

وعلي المجيد الذي تولى قيادة قوات المنطقة الجنوبية سابقا وكان عضو مجلس قيادة الثورة (المنحل) ابرز المتهمين في قمع الانتفاضة التي قضى فيها نحو مئة الف من الشيعة في مدن جنوب العراق.

وكانت "الانتفاضة الشيعية" التي تسمى "الانتفاضة الشعبانية" في جنوب العراق تلت هزيمة الجيش العراقي امام قوات التحالف التي شنت في كانون الثاني/يناير 1991 حربا بعد اشهر من غزو نظام صدام حسين للكويت وسيطر الشيعة حينذاك على معظم مناطق الجنوب العراقي.

مواضيع ممكن أن تعجبك