عمان: المرأة تفشل في الوصول الى الشورى

منشور 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:02

أوضحت نتائج انتخابات مجلس الشورى في سلطنة عُمان الاحد أنه لم تفز أي من 21 مرشحة خاضت انتخابات المجلس المؤلف من 84 مقعداً والتي جرت السبت.

وهذا المجلس رمزي وليس له سلطة رسمية في شؤون الدولة.

وكانت امرأتان فازتا بمقعدين في الانتخابات السابقة التي جرت عام 2003 .

وسمحت سلطنة عُمان بتنظيم حملة انتخابية عامة لاول مرة العام الحالي وتمكن المرشحون من لصق صورهم وبرامجهم السياسية على لافتات في شتى أنحاء البلاد.

وكان الناخبون العُمانيون وبينهم العديد من النساء أقبلوا السبت على صناديق الاقتراع لانتخاب الاعضاء الـ 84 لمجلس الشورى.

وكانت عُمان اولى دول الخليج العربية وتبعتها قطر ثم البحرين، التي تمنح النساء حق التصويت والترشح عام 1994.

غير ان النساء عجزن في 2003 عن تعزيز حضورهن في مجلس الشورى حيث تمكنت مرشحتان اثنتان فقط من الفوز من بين 15 مرشحة.

ودعي 388 الفاً و684 ناخباً مسجلا للإدلاء بأصواتهم في مكاتب الاقتراع، وتشكلت طوابير طويلة من الناخبات بعباءاتهن السوداء والناخبين بلباسهم التقليدي الابيض امام العديد من مكاتب الاقتراع في ولاية مسقط.

وقالت وسائل الاعلام المحلية ان إقبالاً مماثلاً سجل في باقي ولايات السلطنة الـ61.

ودعا ائمة الجوامع في خطب صلاة الجمعة الناخبين الى 'المشاركة الفعالة' في الانتخاب واختيار 'العضو الامثل' محذرين في الوقت نفسه من الوعود البراقة والشعارات الزائفة.

وينتقد المسؤولون هيمنة الروابط القبلية والاسرية على اختيار الناخبين الذين عادة ما يصوتون لمرشحي قبيلتهم او لاحد الاقارب، ويدعون العُمانيين الى اختيار المرشح الاجدر.

ويمكن لمجلس الشورى مساءلة الوزراء حول حسن ادارتهم لكنه لا يملك سلطة التشريع او سلطة اصدار توصيات حول مسائل تتعلق بالسياسة الخارجية او الدفاع والامن.

وسمح للمرشحين الذين بلغ عددهم 631 مرشحاً بينهم 21 امرأة، لاول مرة منذ إقامة هذه الهيئة في 1991، بالقيام بحملة انتخابية.

وتضم سلطنة عُمان 2.3 مليون ساكنا بينهم 1.96 مليون عُماني غير انه لا يسمح الا للعُمانيين البالغ عمرهم 21 عاماً بالتسجيل في القوائم الانتخابية.

مواضيع ممكن أن تعجبك