غارة وهمية على بيروت بعد مقتل جنديين اسرائيليين وعنصر لحزب الله باشتباك حدودي

منشور 20 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

شنت طائرات حربية اسرائيلية غارة وهمية على بيروت، وسمع دوي انفجار جنوب العاصمة اللبنانية خلال الغارة التي جاءت بعد ساعات من مقتل جنديين اسرائيليين وعنصر من حزب الله في اشتباك على الحدود. 

وقال شهود ومصادر امنية ان طائرات حربية اسرائيلية حلقت على ارتفاعات مختلفة فوق بيروت مساء الثلاثاء، وان مضادات الجيش اللبناني فتحت نيرانها باتجاه الطائرات المغيرة والتي خرقت جدار الصوت عدة مرات فوق العاصمة اللبنانية. 

واضاف الشهود ان صوت انفجار دوى جنوب بيروت. لكن مصادر امنية لبنانية اوضحت ان الانفجار نجم عن خرق احدى الطائرات المغيرة جدار الصوت. 

واكدت المصادر الامنية ان الغارة كانت وهمية، وان مضادات الجيش اللبناني الارضية قد فتحت نيرانها باتجاه الطائرات المغيرة، ولكن دون ان تتمكن من اصابتها. 

وقال مصدر عسكري اسرائيلي ان الغارة الوهمية "رسالة الى حكومة لبنان" كي تحكم السيطرة على المنطقة الحدودية الجنوبية. 

وجاءت هذه الغارة بعد مقتل جنديين اسرائيليين وأحد مقاتلي حزب الله في اشتباكات على الحدود صباح الثلاثاء، هي الاعنف منذ شهور. 

وقال شهود عيان إن طائرات الهليكوبتر والدبابات الاسرائيلية أطلقت النار على اثنين على الاقل من مواقع حزب الله. ودوت انفجارات قذائف المدفعية في الوقت الذي حومت فيه طائرات الهليكوبتر في السماء. 

وقال الجيش الاسرائيلي إن اثنين من جنوده قُتلا بنيران حزب الله اثناء قيامهما باصلاح معدات على سطح موقعهما. وقال حزب الله ان احد افراده قُتل. 

وذكرت مصادر في وزارة الخارجية اللبنانية ان الحكومة اللبنانية تقدمت بشكوى رسمية الى مجلس الامن التابع للامم المتحدة بخصوص التصرفات الاسرائيلية. 

وكان هذا أخطر اشتباك بين حزب الله والقوات الاسرائيلية منذ ايار/مايو حين قُتل جندي اسرائيلي وجرح خمسة بنيران حزب الله في مزارع شبعا المتنازع عليها والتي يطالب بها لبنان وتعتبرها اسرائيل أراضي سورية محتلة. 

وقُتل غالب عوالي أحد قادة حزب الله في انفجار قنبلة بسيارته في بيروت يوم الاثنين واتهم حزب الله اسرائيل بقتله. وامتنعت اسرائيل عن التعليق. 

وتضاربت الانباء بخصوص اشتباكات الثلاثاء. وقال حزب الله انها بدأت عندما قصفت القوات الاسرائيلية مواقعه قرب قرية عيتا الشعب. 

وقالت اسرائيل إن حزب الله هو الذي بدأ الاشتباكات وإن الجيش الاسرائيلي سيواصل التصدي لأي طرف "ضالع في الارهاب ضد المواطنين الاسرائيليين". 

وقال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي الكابتن يعقوب دلال لرويترز "كان هذا هجوما مبيتا باستخدام القناصين على أحد المواقع المتقدمة... ورددنا باطلاق النار على موقع حزب الله." 

وقال حزب الله في بيان "المقاومة الاسلامية ستختار بنفسها الزمان والمكان المناسبين للرد الرادع الذي سيفهم العدو إن الاعتداء على أمن شعبنا ودماء مجاهدينا مكلف جدا."—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك