غارثون: واشنطن تنتهك حقوق معتقلي غوانتانامو

منشور 03 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعلن القاضي الاسباني بلتسار غارثون في كوستا ريكا ان وضع المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا يتجاوز كل الحدود "المسموح بها" لانه ينتهك مبادىء دولة القانون.  

واعتبر القاضي غارثون الذي دعته المحكمة العليا في كوستا ريكا لالقاء محاضرة لا احترام لاي من الحقوق الاساسية التي ينبغي ان يستفيد منها المعتقلون ومن الملح احالة هؤلاء الاشخاص امام القضاة المدنيين. 

وانتقد القاضي الاسباني بشدة قانون مكافحة الارهاب الذي وضعته الولايات المتحدة بعد اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 والذي يقيد الحقوق الاساسية في اوسع ما تعنيه هذه الكلمة خلافا للتقليد الاميركي. 

وقال ان دولة القانون تمثل الحدود من اجل مكافحة الارهاب لكن ذلك لا يعني ان يكون المجتمع في وضع مجحف امام المنظمات الاجرامية لكون الشرطة والقضاء هما السلاحان المناسبان لمكافحتها.  

وتابع يقول ان الشرطة والنظام القضائي يجب ان يكونا متشددين، لكن لا يمكن استخدام اسلحة الارهاب نفسها 

وقال ان الولايات المتحدة بالغت ووقعت في عدم التساهل ومخالفة القانون والحرمان من الحقوق الاساسية، معتبرا ان مكافحة الارهاب في اوروبا تجري على مستوى اخر عبر التنسيق بين عمل الشرطة والسياسة والدبلوماسية والقضاء 

ويحتجز في قاعدة غوانتانامو حالياً 595 شخصا يشتبه في انهم على علاقة بحركة طالبان الافغانية او عناصر في تنظيم القاعدة الارهابي بزعامة اسامة بن لادن. وتقبع غالبية هؤلاء في الاسر منذ فتح مركز الاحتجاز هذا في يناير 2002. ولا تمنحهم الحكومة الاميركية صفة اسرى الحرب 

مواضيع ممكن أن تعجبك