غزة تشيع خمسة شهداء والسلام يحتاج الى جرعات من حسن النية

منشور 30 آب / أغسطس 2007 - 07:56
شيعت بلدة حانون بشمال غزة الخميس جثامين ثلاثة أطفال من اسرة واحدة فيما شيع حي "الزيتون" جنوبي القطاع شهيدان سقطا جراء قصف إسرائيلي في وقت قال المنسق الخاص للأمم المتحدة لمسيرة السلام في الشرق الأوسط هناك أملا في إعادة اطلاق مسيرة السلام.

شهداء

شيعت بلدة "بيت حانون" بشمال قطاع غزة، في وقت مبكر من صباح الخميس، جثامين ثلاثة أطفال من أسرة واحدة قضوا نحبهم جراء إصابتهم بقذائف الجيش الإسرائيلي، بينما كانون يحاولون الاستمتاع باللهو فيما شيع حي "الزيتون" جنوبي القطاع شهيدان سقطا جراء قصف إسرائيلي.

وأكدت مصادر أمنية وطبية أن خمسة فلسطينيين على الأقل، قتلوا الأربعاء نتيجة إصابتهم في عمليات قصف نفذها الجيش الإسرائيلي لعدة مناطق بقطاع غزة، بعد أقل من يوم واحد على اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في القدس.

وقالت المصادر الفلسطينية إن الأطفال سارة سليمان أبو غزال (10 سنوات)، ومحمود موسى أبو غزال (10 سنوات)، ويحيى رمضان أبو غزال (11 سنة)، أُصيبوا بقذيفة أطلقها جيش "الاحتلال" الإسرائيلي، باتجاه بلدة "بيت حانون"، مما أسفر عن مقتلهم على الفور، فضلاً عن إصابة آخرين.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي وقوع عمليات قصف استهدفت مواقع في "بيت حانون" ومخيم "جباليا"، قائلاً إن القصف كان يستهدف مواقع يستخدمها مسلحو الفصائل الفلسطينية في إطلاق الصواريخ باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية القريبة من الحدود مع قطاع غزة.

ولكن صحيفة "يديعوت أحرونوت" نقلت عن مصادر فلسطينية في "بيت حانون"، في عددها الخميس، تأكيدها عدم وجود أية جماعات مسلحة في البلدة، وكذلك عدم إطلاق أية صواريخ باتجاه المناطق الإسرائيلية.

تزامن مقتل الأطفال الفلسطينيين الثلاثة، مع الإعلان عن "مبادرة سلام"، أعدها 12 طفلاً، نصفهم من الفلسطينيين والنصف الآخر من الإسرائيليين، تتضمن إقامة دولة فلسطينية تعيش بسلام إلى جانب إسرائيل.

إلى ذلك، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن فلسطينيين اثنين قُتلا في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف حي "الزيتون"، جنوبي مدينة غزة.

ونقلت "وفا" عن مدير عام الإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة، معاوية حسنين، قوله إن الشاب سامح ناصر رزق السوافيري (20 عاماً)، لفظ أنفاسه بمستشفى "الشفاء"، التي نقل إليها بعد إصابته بجروح بالغة نتيجة "العدوان" الإسرائيلي.

وكان فلسطيني آخر، يدعى عاهد أبو جبل، قد سقط قتيلاً على الفور جراء سقوط قذيفة إسرائيلية على مجموعة من المدنيين، بالقرب من سوق السيارات شرقي حي "الزيتون"، حسبما أكد المسؤول الفلسطيني.

مسيرة السلام

من جهته قال مايكل وليامز المنسق الخاص للأمم المتحدة لمسيرة السلام في الشرق الأوسط الأربعاء أن هناك أملا اليوم في إعادة اطلاق مسيرة السلام في الشرق الأوسط غير أن الأمر يتطلب جرعات قوية من حسن النية والشجاعة.

واعلن وليامز الاربعاء ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون سيستضيف في 23 ايلول/سبتمبر في نيويورك اجتماعا للجنة الرباعية من اجل الشرق الاوسط.

واضاف وليامز في افادة امام مجلس الامن الدولي ان الممثل الخاص للرباعية رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير سيشارك في هذا الاجتماع الذي ينعقد قبل يومين من افتتاح الدورة العادية للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.

وقال وليامز ان بان واعضاء آخرين في الرباعية سيستقبلون مساء الثالث والعشرين من ايلول/سبتمبر مندوبي جامعة الدول العربية الاعضاء في لجنة المتابعة لمبادرة السلام العربية على مأدبة "افطار" رمضاني.

واضاف ان هذين الاجتماعين "سيشكلان مناسبة هامة لبحث الجهود الثنائية المبذولة وللتحضير للمؤتمر الدولي الذي سيعقد في تشرين الثاني/نوفمبر".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك