غزو وسلب وقتال بين قبيلتين مصريتين في العريش

منشور 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 06:43

قالت مصادر أمنية وشهود عيان أن مدينة العريش تشهد ليل السبت أعمال عنف شديدة من جانب قبيلة بدوية بعد تعرضها لهجوم مسلح من جانب قبيلة أخرى واصابة خمسة من أبنائها بالرصاص.

وقال مصدر لرويترز"هناك نحو خمسة الاف شخص من أبناء قبيلة الفواخرية يغلقون الان شوارع العريش الرئيسية بالحجارة بعد أن أشعلوا الاطارات المطاطية".

وأضاف أن أبناء القبيلة الغاضبين بسبب عدم تدخل الشرطة المصرية أثناء تعرضهم للاعتداء المسلح من جانب أفراد قبيلة الترابين قد حطموا النوافذ الزجاجية والابواب والشبابيك للمجلس المحلي وكلية التربية والبنك الاهلي.

وتابع أن المئات من رجال الشرطة يطوقون الان بعض الشوارع حيث تم وضع متاريس حول المنشات الحكومية الهامة لمنع تقدم أفراد قبيلة الفواخرية.

وقال مصدر امني ان ضابط شرطة جرح في رأسه بعد اصابته بحجر. وكان مصدر قد قال في وقت سابق ان الضابط اصيب بطلق ناري.

وكانت الاحداث قد بدأت ليل السبت بعد قيام نحو 500 شخص من أفراد قبيلة الترابين يستقلون شاحنات صغيرة بدون لوحات معدنية بالهجوم على حي يقطنه أبناء قبيلة الفواخرية بمدينة العريش واطلاق النيران بشكل عشوائي على جميع المارة بعد مشاجرة بين شابين من العائلتين.

وقال شخص يدعى ابراهيم من قبيلة الفواخرية لرويترز في اتصال هاتفي "الوضع سيئ للغاية .. الشرطة أطلقت النار علينا وأصابت شابا من القبيلة بعد هجوم عرب الترابين .. سنظل في الشوارع احتجاجا على موقف الشرطة".

مواضيع ممكن أن تعجبك