غضب في الضفة بعد تشييع جثامين ثلاثة شهداء

منشور 04 نيسان / أبريل 2013 - 02:31
غضب في الضفة بعد تشييع جثامين ثلاثة شهداء
غضب في الضفة بعد تشييع جثامين ثلاثة شهداء

شارك الاف الفلسطينيين في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية الخميس في جنازة اسير فلسطيني توفي الثلاثاء في مستشفى اسرائيلي في جو مشحون بعد ساعات من مقتل شابين فلسطينيين في اشتباكات مع الجيش الاسرائيلي.

واقيمت جنازة عسكرية للاسير الفلسطيني ميسرة ابو حمدية حيث تجمع الاف الفلسطينيين في شوارع مدينة الخليل لرؤية الموكب الذي نقل جثمان ابو حمدية الى المسجد قبل دفنه بحسب مراسل لفرانس برس.

وتوفي ابو حمدية (64 عاما) المعتقل منذ عام 2002 والمحكوم بالسجن المؤبد والمصاب بالسرطان، صباح الثلاثاء في مستشفى اسرائيلي.

وقتل الجيش الاسرائيلي شابين فلسطينيين ليل الاربعاء الخميس بعد اشتباكات في الضفة الغربية، ما زاد التوترات بعد يومين من الاشتباكات بعد الاعلان عن وفاة ابو حمدية.

واعلنت مصادر فلسطينية مقتل عامر نصار (17 عاما) برصاصة في راسه ليل الاربعاء بينما تم العثور على جثة قريبه ناجي بلبيسي (19 عاما) في موقع المواجهات وهو مصاب برصاصة في الراس اطلقها جنود اسرائيليون فتحوا النار على مجموعة من الفتيان كانوا يرشقون حاجزا عسكريا اسرائيليا بالحجارة.

واقيمت جنازة شعبية غاضبة في قرية عنبتا شرق طولكرم التي اغلقت محلاتها ومدارسها شارك فيها نحو 6الاف شخص وردد المشاركون شعارات تدعو للانتقام وحملوا الاعلام الفلسطينية.

وقال معاذ كنعان صديق عامر نصار لوكالة فرانس برس "كان دائما صاحب روح وطنية، واول من يذهب الى المسيرات. لقد قتلوه بدم بارد".

من جهة اخرى، اطلق ناشطون فلسطينيون من قطاع غزة قذيفة هاون على جنوب اسرائيل في وقت مبكر الخميس، بحسب ما اعلنت الاذاعة العامة.

واكد الجيش سقوط قذيفة لكنه لم يفصح عن ماهيتها، وقال انها لم توقع اضرارا او اصابات.

وحمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس اسرائيل الخميس مسؤولية "التصعيد" في الاراضي الفلسطينية حيث حذرت الرئاسة من تداعيات هذا التصعيد على جهود السلام الاميركية.

وقال عباس في كلمة له في اليوم الثاني لاجتماعات المجلس الثوري لحركة فتح ان "اسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة عن التصعيد في الاراضي الفلسطينية وتسعى لاثارة الفوضى والتي كانت نتيجته شهيدين من ابناء شعبناء الليلة الماضية".

واكد ان الاسرائيليين "لا يريدون اي خطوة تجاه السلام".

وتأتي تصريحات عباس قبل ايام من لقائه مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري في عمان في محاولة لدفع محادثات السلام قدما مع اسرائيل.

وحذر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاربعاء من ان اسرائيل "سترد بقوة" في حال تم خرق الهدنة مع غزة.

وفي تطور اخر، نشرت اسرائيل بطارية خامسة من نظام القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ في مدينة ايلات في الجنوب تخوفا من هجمات صاروخية بحسب تقارير اعلامية.

واندلعت اشتباكات في الضفة الغربية ولا سيما في الخليل الاربعاء في يوم الاضراب العام الذي نفذته معظم مدن الضفة الغربية.

واضرب الاسرى الفلسطينيون الاربعاء عن الطعام ليوم واحد احتجاجا على وفاة ابو حمدية.

واتهمت القيادة الفلسطينية اسرائيل بالاهمال الطبي عقب وفاة ابو حمدية بينما اكدت مصلحة السجون الاسرائيلية انها كانت قد بدأت في اجراءات الافراج المبكر عنه نظرا لحالته الصحية.

واكد محامي ابو حمدية في شهادة خطية موقعة انه اشتكى في اب/اغسطس عام 2012 من الم في حلقه لكن السلطات الاسرائيلية اعطته فقط مضادات حيوية. واكد المحامي انه لم يتم اخضاع الاسير لاي فحوص طبية مناسبة قبل كانون الثاني/يناير حين "تم تشخيص وجود خلايا سرطانية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك