فتح تحقيق جنائي جديد في تصرفات أولمرت

منشور 14 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:27
أصدر المدعي العام الإسرائيلي أمرا للشرطة يوم الأحد ببدء تحقيق جنائي جديد في تصرفات إيهود أولمرت أثناء وجوده في الحكومة قبل أن يتولى منصب رئيس الوزراء.

وأثارت ثلاثة تحقيقات تتعلق بشبهات فساد شكوكا في بقاء أولمرت في منصبه السياسي في الوقت الذي يعد فيه لمؤتمر تقوده الولايات المتحدة بخصوص الشرق الأوسط الشهر المقبل بشأن قيام دولة فلسطينية.

وقال مناحيم مازوز المدعي العام للدولة في بيان إن التحقيق الجديد سيركز على الفترة التي تولى فيها أولمرت منصب وزير الصناعة والتجارة والعمل.

وستحقق الشرطة فيما إذا كان أولمرت قد عين العديد من شركائه السياسيين المقربين في هيئة المشروعات المتوسطة والصغيرة وأجهزة حكومية أخرى.

كما ذكر البيان أن التحقيق سيسعى للكشف عما إذا كان أولمرت قد ساعد في تخصيص تمويل خاص لمصنع كان يمثله شريكه السابق في مكتب للاستشارات القانونية.

وهيمنت أنباء التحقيق الجديد على برامج التلفزيون الإسرائيلية وتوارت بجانبها أخبار زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس للإعداد لمؤتمر السلام.

وذكر مكتب أولمرت في بيان أن التحقيق الجديد "لا حاجة إليه" ولن يؤدي إلى شيء في آخر الأمر.

وهذا هو أحدث تحقيق يتعلق بأولمرت الذي استجوبته الشرطة الأسبوع الماضي بخصوص الاشتباه في أنه أعد عرضا لبيع بنك ليئومي الذي تملكه الدولة بطريقة تساعد أحد أصدقائه على الفوز بالصفقة أثناء توليه منصب وزير المالية.

ويركز تحقيق آخر على ما إذا كان أولمرت قد حصل على تخفيض في ثمن منزل اشتراه مقابل استخدام نفوذه في مجلس مدينة القدس لتسريع صدور تراخيص بناء للمقاول الذي باعه له.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك