"فتح" تطالب بوضع حد لمخترقي القانون ونبذ المظاهر المسلحة

منشور 30 حزيران / يونيو 2016 - 11:15
قتيلا الأجهزة الأمنية الفلسطينية في مدينة نابلس
قتيلا الأجهزة الأمنية الفلسطينية في مدينة نابلس

أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، على ضرورة العمل الوطني الموحد في مهمة توفير الأمن و الأمان لشعبنا الفلسطيني، و الدعم تجاه نبذ كل حالات المظاهر المسلحة و السعي تجاه فرض سيادة القانون تحت إرادة وطنية شرعية واحدة ، تؤمن بالسلاح الشرعي الذي يحمينا و يحمي سيادة دولة فلسطين .

وناشد منير الجاغوب، رئيس اللجنة الإعلامية لمفوضية التعبئة و التنظيم لحركة فتح، جماهير شعبنا الفلسطيني للوقوف خلف القيادة الأمنية الفلسطينية التي تتصدر حالة من التفاني في دفاعها عن سلامتنا و حرصها الدؤوب على فرض الأمن لمجتمعنا تجاه كل التحديات و المظاهر الخارجة عن القانون .

وأضاف الجاغوب، ان المهمة و الواجب الوطني الذي تقوم به أجهزتنا الأمنية ضد كل أعمال الفلتان الأمني، تُلزم كل فلسطيني للمشاركة في دعم رجال الأمن الأوفياء و صمام الأمان ضد كل هذه السلوكيات التي تهدد أمن مواطنينا، و ضد الرصاصات المشبوهة التي تخدم في المقام الأول أهداف الاحتلال الساعية لتأجيج الفتن الداخلية بقوة السلاح و ضرب النسيج الاجتماعي .

و طالب الجاغوب، بالإسراع في وضع حد لكل مخترقي القانون و تغليب صوت العقل و السلم الأهلي بكل حزم و قوة نابعة من إرادة شعبنا الداعية لوقف الدماء، و تفويت الفرصة على كل من يريد الإستقواء بالسلاح و ضد من يحتكم بالفوضى على حساب إنجازنا الأمني و المجتمعي.

و نعت حركة فتح في بيانها أبناء الأجهزة الأمنية ،الشهيد عنان الطبوق و الشهد عدي الصيفي، شهداء الواجب الوطني، الذين ضحوا بحياتهم فداء أمننا و سلامتنا، و خطوا بدماءهم خريطة الأمان الفلسطيني و ارتقوا خير مدافعين عن المشروع الوطني 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك