فتح تنفي علمها بوجود مؤتمر للفصائل بدمشق

منشور 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:49
وصف أحمد عبد الرحمن الناطق الرسمي باسم حركة فتح، الأنباء عن نية فصائل فلسطينية وقادة من فتح، عقد مؤتمر في العاصمة السورية دمشق الشهر المقبل، بأنه عارٍ عن الصحة وملفق من "الانقلابيين ومن يسير على هواهم".

وأكد عبد الرحمن أن أي مؤتمر فلسطيني شعبي أو رسمي أو فصائلي، لا تدعو له منظمة التحرير الفلسطينية ولجنتها التنفيذية والرئيس محمود عباس، بصفته رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، هو مؤتمر غير شرعي ولا قيمة له، ولا يمكن إلا أن يكون نقطة سلبية.

وقال: إن الانقلابيين هم وراء هذه الفكرة، في محاولة منهم لتعزيز سلطتهم الانقلابية، وليقولوا إن هناك من يؤيدنا في هذه العاصمة أو تلك. كما أكد على أن الإخوة في سوريا، لن يسمحوا بمؤتمر ضد منظمة التحرير الفلسطينية وبدون رعاية المنظمة، لأنهم يعترفون بالمنظمة، ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الفلسطيني، وبالتالي لن يقبلوا على أنفسهم هكذا وعلانية أن يكونوا دعاة للانقلابيين وان يفتحوا دمشق لزمرة انقلابية لتزيد الشرخ الفلسطيني.

وفي سياق آخر، رفض عبد الرحمن تأكيد أو نفي الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام حول اعتقال السلطات السعودية للواء غازي الجبالي مدير عام الشرطة الفلسطينية السابق، والمتهم بالفساد والمطلوب للقضاء الفلسطيني وهو برفقة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ويعمل الآن مستشاراً له في دمشق، موضحاً أنه لم يصدر شيء رسمي حتى الآن عن هذا الموضوع.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك