فرنسا تحذر من "دمار أوروبا" بسبب أزمة الديون

منشور 19 تشرين الأوّل / أكتوبر 2011 - 02:46
فرنسا تحذر من "دمار أوروبا"
فرنسا تحذر من "دمار أوروبا"

حذرت فرنسا، الثلاثاء، من أن الوحدة الأوروبية ستكون في خطر، إذا فشل قادة منطقة اليورو باتخاذ إجراءات جريئة لمعالجة أزمة الديون السيادية في قمتهم الحاسمة هذا الأسبوع.

وفي تناقض حاد مع إشارات من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قلل الفرنسي نيكولا ساركوزي من احتمالات تحقيق انفراجة، وقال إن "الأزمة المالية لم يسبق لها مثيل وسوف تقودنا إلى اتخاذ قرارات هامة جدا في الأيام المقبلة." وأضاف الرئيس الفرنسي "أن السماح بتدمير اليورو يضعنا في مخاطر تدمير أوروبا.. وهؤلاء الذين يدمروا أوروبا واليورو سوف يتحملون مسؤولية عن تجدد الصراع والانقسام في قارتنا." والأسبوع الماضي، أظهر ساركوزي وميركل، جبهة موحدة لمواجهة أزمة اقتصادية إقليمية عاصفة، بعد اجتماع بين الزعيمين ناقشا خلاله أزمة القطاع المصرفي الأوروبي. وتعهد ساركوزي وميركل، خلال مؤتمر صحفي مشترك في برلين الأحد الماضي، باتخاذ ما هو ضروري لإعادة رسملة المصارف الأوروبية. وأكد ساركوزي أن "الاتفاق تام" بين البلدين في هذا الصدد، مضيفاً: "سنقوم بذلك وباتفاق كامل مع أصدقائنا الألمان.. لن يكون هناك ازدهار اقتصادي ما لم تكن هناك مصارف مستقرة وموثوق بها." وتتخوف المصارف الأوروبية من خسائر محتملة من قروض قدمتها إلى حكومات أوروبية تواجه أزمة اقتصادية، كاليونان، وقد أدى تهديد ما يسمى عدوى الديون السيادية إلى تراجع الإقراض بين البنوك. ومؤخراً، قدر صندوق النقد الدولي

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك