فرنسا تستنجد بالأئمة لثني الشباب عن "الجهاد"

فرنسا تستنجد بالأئمة لثني الشباب عن "الجهاد"
2.5 5

نشر 11 شباط/فبراير 2014 - 05:00 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
فرنسا تستعين بأئمة المساجد لإقناع الشباب بعدم الجهاد في سوريا
فرنسا تستعين بأئمة المساجد لإقناع الشباب بعدم الجهاد في سوريا

في ضاحية مونتوي بشرق باريس، عقد منتدى أئمة فرنسا ندوة في قصر المؤتمرات لدراسة ظاهرة التكفير والإرهاب، وتزايد سفر بعض الشباب الفرنسيين بدعوى الجهاد في سوريا، وتكفير من يرفض القتال هناك من قبل بعض رجال الدين المتطرفين. وشارك في الندوة ممثلون رسميون من الداخلية الفرنسية والجمعيات الإسلامية ومنظمات المجتمع المدني.

هذه الظاهرة باتت تقلق العائلة الفرنسية التي أصبحت تتخوف على مستقبل أبنائها، وطالب عدد من أهالي الشباب الفرنسي المغرر بهم بمراقبة جادة للجوامع وما يصدر منها من فتاوي تشجع الشباب على السفر إلى سوريا بحجة الجهاد هناك.

فيما طالبت الجمعيات الإسلامية بضرورة مراقبة الإنترنت الذي ينشر رسائل مصورة من داخل سوريا تدعو الشباب للالتحاق بصفوف المسلحين. وتؤكد مصادر الداخلية الفرنسية أن عدد الشباب الفرنسي الذين يقاتلون في سوريا تجاوز 700 شاب، وأن الموضوع بات خارجا عن السيطرة.

وقال بيرنار غودار، مسؤول الشؤون الإسلامية في وزارة الداخلية الفرنسية: "تأكد لنا أن أكثر من 700 شاب فرنسي يحارب حاليا في سوريا، والبعض ينتظر على الحدود لكي يدخل للحرب مع جيش الشام أو جبهة النصرة. وهناك من عاد إلى فرنسا ونحن نلاحقهم حتى لا يعودوا إلى سوريا مرة أخرى".

وبحث أئمة المساجد الفرنسية في هذه الندوة أسباب إقبال الشباب الفرنسي المتزايد على السفر إلى سوريا، وحملات غسل أدمغتهم من قبل المتطرفين. وحمّل أئمة وخطباء المساجد، الحكومة الفرنسية المسؤولية لتأخرها في مناقشة هذه المشكلة وغياب المراقبة على بعض الجوامع في مدن الضواحي التي تعاني إهمالا وتهميشا لأبناء الجاليات الإسلامية.

وأشاد رئيس أئمة فرنسا الشيخ حسن شلغومي بما قامت به المملكة العربية السعودية من معاقبة كل من تثبت مشاركته في القتال خارج المملكة بحجة الجهاد. وطالب الشيخ شلغومي، فرنسا بأن تحذو حذو السعودية، وتعاقب كل الشباب الفرنسيين العائدين من سوريا. وشدد على ضرورة دراسة الظاهرة، وقال إن الأسباب تأتي من المدرسة والبيت ثم الدولة الفرنسية، لأنها مطالبة بتوفير العمل لكل الشباب الفرنسي المسلم ومكافحة التهميش والعنصرية.

وتحدثت سيدة فرنسية مازال ابنها بريان، الذي لم يتجاوز السابعة عشر من عمره، في داخل سوريا، بألم وبكاء، وشرحت كيف طالبها ابنها بالموافقة على الذهاب لقضاء ليلة واحدة برفقة صديقه الفرنسي، ثم اختفى لتاتي منه رسالة صوتية بعد ثلاثة أيام تؤكد ذهابه إلى الجهاد في سوريا.

واتفقت الجمعيات العربية والإسلامية في فرنسا مع مجلس أئمة فرنسا للعمل على توعية الشباب وتوفير فرص العمل لهم حتى لا يكونوا فريسة للمتطرفين، فيما تواصل الأجهزة الأمنية الفرنسية تفكيك الشبكات التي تقوم بتجنيد الشباب حتى لا تتحول فرنسا إلى ساحات قتال من قبل العائدين من سوريا.

© 2014 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

اضف تعليق جديد

 avatar