فضل الله يحذر من الفراغ الدستوري: سوريا تخلي اخر مواقعها شمال لبنان ولارسن يحمل انذارا للاسد

منشور 11 آذار / مارس 2005 - 12:31

حذر المرجع الشيعي اللبناني محمد حسين فضل الله من وصول البلاد الى الفراغ الدستوري، فيما انسحب الجيش السوري من اخر موقع له في شمال لبنان، وذكر تقرير ان المبعوث الاممي تيري لارسن سيوجه انذارا للرئيس السوري بشار الاسد لاتمام هذا الانسحاب بشكل سريع وكامل.

وتحدث فضل الله في خطبة الجمعة التي القاها في ضاحية بيروت الجنوبية عن "الاجواء التي قد تصل بالبلد الى الفراغ الدستوري من خلال تجميد الحكومة او تأجيل الانتخابات مما يعطل كل أوضاع الناس المستضعفين الذين لا يملكون الاستمرار في حياتهم فيلجأون الى الهجرة والى السقوط في البطالة والجوع والحرمان".

واضاف ان لبنان "بدأ يفقد اي امل في الخروج من النفق المظلم الذي يتحرك فيه الوسط السياسي في جدال يحاول فيه القائمون عليه تسجيل النقاط على فريق هنا وفريق هناك."

وقال فضل الله "ان الكثيرين يعرفون ان خلفية القرار 1559 لم تنطلق من الغيرة على المصالح اللبنانية بل من خلال الضغط على سوريا على أساس العلاقات المرتبطة بالمصالح الامريكية والفرنسية السياسية والامنية والاقتصادية مما جعلهم يتعاملون مع لبنان كورقة في أيديهم على أساس لعبة الامم."

ويدعو قرار مجلس الامن رقم 1559 الذي صدر في سبتمبر ايلول الى سحب القوات الاجنبية من لبنان ونزع سلاح الميليشيات في اشارة الى جماعة حزب الله الشيعية.

وقال فضل الله ان "الامريكيين والفرنسيين يحاولون الايحاء ان الشعب اللبناني ممثل في فريق معين ويحاولون الالتقاء معه الا أن فريقا لبنانيا اخر يمثله الذين تظاهروا يوم الثلاثاء وهم يمثلون مختلف الطوائف والاطياف اللبنانية."

وأبرزت مظاهرة ضخمة مؤيدة لسوريا دعا اليها حزب الله اللبناني الثلاثاء الانقسامات في بلد يشهد أيضا احتجاجات مناهضة لدمشق منذ اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في 14 شباط/فبراير.

واظهر استعراض القوة الذي قام به حزب الله ان "قوة الشعب" ليست حكرا على منتقدي سوريا ومعظمهم من المسيحيين المارونيين والدروز وكان بمثابة تذكرة بان نزع سلاح مقاتليه كما يدعو قرار للامم المتحدة لن يكون مهمة سهلة.

وشارك في المسيرة وهي من أكبر المظاهرات التي شهدها لبنان أكثر من مليون نسمة اغلبهم من الشيعة تدفقوا على قلب بيروت لدعم سوريا وتأييد دور حزب الله.

وفاقت هذه التظاهرة تظاهرات المعارضة المطالبة بخروج سوريا من لبنان وبتطبيق القرار.

وقال فضل الله "لقد أعلنت سوريا استعدادها للانسحاب بجيشها ومخابراتها وبدأت تنفيذه مما جعله مسالة محسومة سياسيا وأمنيا ولكن الرئيس (الاميركي جورج )بوش لا يزال يتحدث عنه بطريقة سلبية ليستعرض عضلاته السياسية كما لو كان هو بطل الانسحاب للحصول على شعبية جديدة لدى الامريكيين".

الجيش السوري اخلى اخر موقع له في الشمال

في غضون ذلك، افاد مصدر عسكري لبناني ان القوات السورية انسحبت الجمعة من اخر وابرز موقع لها في شمال لبنان قرب الحدود السورية فيما تسارع انسحابها من الجبل المطل على بيروت.
وقال ضابط لبناني كبير رفض الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس ان "الجنود السوريين غادروا ظهرا اهم موقع لهم في الشمال في مطار القليعات" على بعد 3 كلم من الحدود السورية.

واضاف ان "ثلاثة ارباع القوات السورية المتمركزة في المرتفعات المطلة على بيروت غادرت مواقعها" موضحا ان "رحيلها تاخر لبعض الوقت بسبب سوء الاحوال الجوية لا سيما الضباب الكثيف جدا".
من جهة اخرى قال شهود ان جنودا متمركزين في مرتفعات عاليه وقرب ضهور الشوير بشرق بيروت حملوا صباحا عتادهم واغراضهم الشخصية في شاحنات قدمت من سوريا.
وسلكت قافلات مؤلفة من شاحنات تقطر قطع مدفعية ودبابات طريق بيروت-دمشق لا سيما ضهر البيدر على ارتفاع 1600 متر متوجهة نحو البقاع وسوريا.
وليل الخميس الجمعة انسحبت القوات السورية من مواقع في ضهر البيدر المطل على العاصمة اللبنانية.
وفي شمال لبنان واصل الجنود السوريون تفكيك مواقعهم فيما كانت شاحنات تتجه نحو سوريا سالكة طريق عكار المتاخمة للحدود السورية كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.
في المقابل كانت مراكز المخابرات السورية الستة المعروفة في شمال لبنان ما تزال في مواقعها.
وكان وزير الدفاع اللبناني عبد الرحيم مراد اشار الى ان حوالى ستة الاف جندي سوري معنيون بهذه المرحلة من الانسحاب التي تشمل شمال لبنان والجبل باتجاه سوريا وسهل البقاع وتستغرق ما بين اسبوع وعشرة ايام.
ويشمل هذا التدبير ايضا اجهزة الاستخبارات السورية بما في ذلك مقر قيادتها في بيروت كما قال مسؤول عسكري لبناني كبير طلب عدم الكشف عن هويته.

لارسن سيوجه انذارا للاسد
هذا، وافادت صحيفة "واشنطن بوست" الجمعة نقلا عن مسؤولين اميركيين وآخرين من الامم المتحدة ان مبعوث المنظمة الدولية الخاص تيري رود لارسن سيوجه انذارا للرئيس السوري بشار الاسد حين يلتقيه السبت في دمشق ملوحا بعزلة سياسية واقتصادية في حال عدم سحب القوات السورية سريعا وبشكل كامل من لبنان.

وقال مسؤول كبير في الامم المتحدة "في حال لم يذعن، فسيكون هناك عزلة سياسية واقتصادية كاملة لبلاده. هناك توافق شديد لدى المجموعة الدولية".

ورود لارسن الذي عينه الامين العام للامم المتحدة كوفي انان ليطلب من الاسد جدولا زمنيا محددا للانسحاب السوري من لبنان، التقى الخميس الرئيس المصري حسني مبارك وسيزور لبنان قبل المغادرة الى دمشق.

وافاد مسؤول في الامم المتحدة ان رود لارسن حصل على دعم كبير لتشديد اللهجة مع سوريا في حال لم تتجاوب مع قرار مجلس الامن 1559 الداعي الى انهاء التدخل العسكري السوري في لبنان.

والتزم الاسد بسحب قواته وعدد غير محدد من اجهزة المخابرات من لبنان الى البقاع بحلول نهاية اذار/مارس. لكن من دون تحديد موعد للانسحاب الكامل الذي ترك للجنة عسكرية لبنانية-سورية.

وقال السفير السوري في الولايات المتحدة الثلاثاء ان القوات السورية ستنسحب من لبنان بحلول ايار/مايو، موعد الانتخابات التشريعية.

وقال مسؤولون اميركيون وآخرون من الامم المتحدة للصحيفة ان رود لارسن سيبلغ الرئيس السوري السبت ان عليه القيام باربع خطوات من اجل تجنب العقوبات.

واضافوا ان عليه اولا ان يحترم سيادة لبنان وان لا يقوض الانتخابات التشريعية المقبلة في هذا البلد.

وثانيا، عليه ان يقدم جدولا زمنيا كاملا للانسحاب الكامل من لبنان كما اضافت الصحيفة. وقالت المصادر ان الانسحاب على مراحل او "المتعاقب" سيكون مقبولا لكن يجب ان يكون سريعا.

وثالثا، يجب ان يقدم الاسد ايضا جدولا زمنيا لسحب حوالى خمسة الاف عنصر مخابرات من لبنان حسب المصادر نفسها.

واخيرا، ستتم مناقشة مطالب اخرى بما يشمل ضرورة نزع اسلحة الميليشيات المحلية وغير المحلية المدعومة من سوريا في لبنان وتفكيكها، رغم ان المصادر اشارت الى ان الامم المتحدة مستعدة للانتظار الى ما بعد الانتخابات التشريعية لمعالجة هذه المشكلة.

ونقل عن نائب المتحدث باسم الخارجية الاميركية آدم ايرلي القول "من الواضح ان وجود القوات السورية وعناصر المخابرات السورية لا يتماشى مع اجراء انتخابات نزيهة بدون تدخل اجنبي. وذلك هو اساس القرار 1559".

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك