فعنونو يطعن بحكم السجن

منشور 03 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:11

 

قال محامي الفني النووي الاسرائيلي مردخاي فعنونو إن موكله تقدم بطلب للطعن في حكم جديد بالسجن لتحدثه مع أجانب دون الحصول على اذن مسبق وذلك بعد أن أتم حكما بالسجن لمدة 18 عاما بتهمة الخيانة.

وقال المحامي أفيجدور فيلدمان ان فعنونو تقدم بطلب الطعن يوم الاحد أمام المحكمة الجزئية في القدس حيث أصدرت محكمة أدنى في يوليو تموز حكما بسجنه ستة أشهر.

وأضاف لرويترز "من الواضح أن موكلي لن يعود للسجن قريبا." وقال انه يتوقع قرارا بشأن طلب الطعن في غضون ثلاثة أشهر.

وكان فعنونو قد دخل السجن عام 1986 بعد أن أجرى مقابلة مع صحيفة بريطانية تحدث فيها عن عمله كفني في المفاعل الذري الاسرائيلي الرئيسي خارج بلدة ديمونة بالجنوب. وكادت تصريحاته أن تكسر جدار السرية الحديدي حول الترسانة النووية الاسرائيلية المفترضة.

وأطلق سراح فعنونو عام 2004 لكنه منع لاجل غير مسمى من مغادرة اسرائيل بناء على أوامر مسؤولي الدفاع الذين قالوا ان لديه مزيدا من أسرار الدولة يمكن أن يبوح بها. ونفى فعنونو (52 عاما) ذلك.

ومازال فعنونو بموجب شروط اطلاق سراحه مطالبا بالحصول على اذن رسمي قبل التحدث الى أجانب. ومثل أمام المحكمة مجددا بعد أن أجرى عدة لقاءات لم يحصل على اذن رسمي بها مع وسائل اعلام عالمية عن برنامج اسرائيل النووي.

ولا تؤكد اسرائيل امتلاكها الترسانة النووية الوحيدة بالشرق الاوسط ولا تنفيه في اطار سياسة "الغموض الاستراتيجي" التي تستهدف درء الاعداء من ناحية وتجنب سباقات التسلح من ناحية أخرى.

وفعنونو يهودي تحول الى المسيحية وهو يقول ان اسرائيل تشعل فتيل التوترات بالمنطقة برفضها عمليات التفتيش الدولية بمفاعل ديمونة وتخاطر بوقوع "محرقة ثانية". كما قال ان اسرائيل ليس لها الحق في الوجود.

مواضيع ممكن أن تعجبك