فقدان أكثر من 70 شرطيا فلبينيا في الاشتباكات مع داعش

منشور 12 حزيران / يونيو 2017 - 12:42
جنود من الجيش الفلبيني
جنود من الجيش الفلبيني

أعلنت الشرطة الفلبينية عن فقدان 70 على الأقل من رجال الشرطة الفلبينية، خلال الاشتباكات المستمرة منذ 23 مايو/ أيار الماضي، في “ماراوي” بـ “مينداناو” ثاني أكبر جزر البلاد، مع مسلحي جماعة “موتي” المبايعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” “داعش” .

وبحسب مدير الشرطة بمنطقة الحكم الذاتي للمسلمين في مينداناو روبن تيودو، فإن المفقودين من بين أفراد قوات الشرطة التي قدمت الدعم للجنود الذين يحاربون مسلحي جماعتي “موتي” و”أبو سياف”.

وأضاف أن المسؤولين ليست لديهم أي معلومات حول مكان رجال الشرطة المفقودين، وأنهم يضعون في عين الاعتبار احتمال أن يكونوا رهائن لدى مسلحي “موتي”.

وعلى صعيد آخر، أعلن الجيش الفلبيني مقتل 191 مسلحا في الاشتباكات التي دخلت يومها الحادي والعشرين في ماراوي، بالإضافة إلى مقتل 29 مدنيا و60 من قوات الأمن.

وبدأت المعارك في ماراوي الجنوبية، بين القوات الحكومية ومسلحي “موتي”، في 23 مايو/ أيار الماضي، بعد إطلاق قوات الأمن عملية للقبض على زعيم الجماعة، إيسنيلون هابيلون، والذي رصدت الإدارة الأمريكية جائزة 5 ملايين دولار لمن يساهم في تسهيل عملية اعتقاله. 
وإثر اندلاع المعارك، أعلن رئيس البلاد رودريغو دوتيرتي، حالة الطوارئ لـ60 يومًا في جزيرة “مينداناو”.

وفي 31 مايو/ أيار الماضي، أعلن الجيش سيطرته على 90 % من مساحة ماراوي.

وتأسست جماعة “موتي” المسلحة، عام 2012، بزعامة عبد الله موتي وشقيقه عمر، ونفذت عمليات خطف وتفجيرات في الفلبين، قبل أن تعلن في أبريل/ نيسان عام 2015، مبايعتها لـ”داعش”.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك