فلسطينيون: إسرائيل تقلل إمدادات الوقود لغزة واسرائيل تنفي

منشور 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 10:36

قال مسؤولون فلسطينيون ان اسرائيل قللت امدادات الوقود لقطاع غزة يوم الاحد بعد أن هددت بفرض عقوبات ردا على هجمات صاروخية من القطاع الفقير الواقع تحت سيطرة حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

وقال مجاهد سلامة رئيس الهيئة الوطنية للنفط إن واردات الوقود تشير يوم الأحد إلى خفض بين 40 و50 في المئة من امدادات وقود الديزل والبنزين وخفض نسبته 12 في المئة في الوقود لمحطة الطاقة في غزة.

من جهتها نفت إسرائيل أنها خفضت إمدادات الوقود الاسرائيلية لقطاع غزة يوم الاحد الامر الذي يتناقض مع تصريح مسؤول فلسطيني الذي تحدث عن خفض كبير في إمدادات الوقود للقطاع الواقع تحت سيطرة حركة المقاومة الاٍسلامية (حماس).

وقال الكابتن شهدي ياسين المتحدث باسم مكتب وزارة الدفاع الاسرائيلية المسؤول عن الاتصالات مع السلطة الفلسطينية "لم نتلق أي تعليمات من وير الدفاع ومن ثم لم يحدث أي خفض."

وقال مسؤولون أجانب يشرفون على تحويل الوقود لغزة انهم لا يعلمون بأي خفض من جانب اسرائيل.

وكانت تل أبيب قد ردت في وقت سابق على انتقادات من جانب جماعات حقوق الإنسان نافية أن تكون مثل هذه السياسة ترقي لمستوى العقاب الجماعى.

ووافق وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك يوم الخميس الماضي على فرض سلسلة من العقوبات على قطاع غزة كنوع من الضغط لوقف إطلاق الصواريخ من القطاع على إسرائيل.

وتشمل هذه العقوبات تخفيضات في الكهرباء والوقود الذي تتلقاه غزة عن طريق إسرائيل حيث تعتزم إسرائيل تنفيذ هذه التخفيضات في أعقاب إطلاق أي صواريخ من غزة باتجاهها.

ويحصل قطاع غزة، الذي يعيش فيه مليون ونصف المليون فلسطيني، على ما نسبته 60 بالمئة من الكهرباء التي يستهلكها عن طريق إسرائيل.

ويعتبر هذا الإجراء هو الأحدث في سلسلة العقوبات التي تطبقها إسرائيل على قطاع غزة الذي اعتبرته "كيانا معاديا" في الشهر الماضي.

وقد دان قادة فلسطينيون الخطوة الإسرائيلية وقالوا إنها تهدف لإلحاق نوع من العقاب الجماعي بسكان القطاع.

وتقول إسرائيل إنه بإعلانها قطاع غزة "كيانا معاديا"، فإنها لم تعد ملزمة بقواعد القانون الدولي التي تعين على قوة الاحتلال توفير الاحتياجات الإنسانية للسكان المدنيين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك