فلسطيني يتقمص شخصية مانديلا واخرون يرفعون صوره في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 08:26
فلسطيني يحمل صورة لمانديلا خلال احتجاج ضد المستوطنات اليهودية في النبي صالح بالضفة الغربية
فلسطيني يحمل صورة لمانديلا خلال احتجاج ضد المستوطنات اليهودية في النبي صالح بالضفة الغربية

اختار الشاب الفلسطيني اشرف ابو رحمة من قرية بلعين ان يتقمص شخصية الزعيم نلسون مانديلا خلال مشاركته يوم السبت في مهرجان قرية النبي صالح بمناسبة مرور اربع سنوات على انطلاق المقاومة الشعبية فيها.

وعمل ابو رحمة على طلاء وجهه باللون الاسود وصبع جزء من شعره باللون الابيض ليبدو مثل مانديلا.

وقال ابو رحمة (32 عاما) الذي اشتهر عندما التقطت له صورة في عام 2006 وهو مكبل اليدين بينما يطلق عليه احد الجنود الاسرائيليين النار "نريد من خلال المظاهرات السلمية ان نوصل رسالتنا للعالم."

واضاف "بالنسبة لنا كفلسطينيين فإن نلسون مانديلا رمزا للنضال السلمي وسنواصل نضالنا حتى ننهي هذا الاحتلال ونحصل على حريتنا."

واوضح ابو رحمة الذي فقد اثنين من اخوته في السنوات الماضية خلال مشاركتهم في الاحتجاجات ضد الجدار العازل انه يشارك في فعاليات المقاومة الشعبية منذ تسع سنوات.

ويفتخر ابو رحمة بما حققته المقاومة الشعبية في بلدته حيث نجحت في اعادة مساحات من اراضي القرية صادرتها اسرائيل لاقامة الجدار الذي تبنيه على اراضي الفلسطينيين.

واشتبك عشرات الشبان الذين حمل عدد منهم صور مانديلا الذي رحل يوم الخميس الماضي عن عمر يناهز 95 عاما مع قوات الامن الاسرائيلية على مدخل القرية.

وما ان وصل الشبان الى النقطة العسكرية المقامة على مدخل القرية حتى بدأت قوات الامن باطلاق قنابل الغاز والرصاص المطاطي بكثافة تجاه الشبان الذين ردوا برشق الجنود بالحجارة.

وقال سائق اسعاف انه نقل مصابا برصاصة مطاطية في وجهه اضافة الى معالجة العديد من حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع ميدانيا.

ويأتي مهرجان يوم السبت في النبي صالح بعد يومين من قرار محكمة اسرائيلية بتبرئة جندي في حادث مقتل محتج فلسطيني في 2011 بقذيفة غاز مسيل للدموع اطلقت من بندقية.

وأصابت قذيفة الغاز مصطفى التميمي (28 عاما) في الرأس اثناء ملاحقته لسيارة جيب عسكرية خلال مظاهرة في الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل.

ووصف محمد بركة النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي قرار تبرئة الجندي بانه قرار "ادانة للاحتلال وسياسته".

وقال في كلمة ألقاها في المهرجان "كل القرائن تشير الى ان الجندي يقتل بدم بارد وفق عدالة اسرائيل وعدالة الاحتلال ووفق اللوائح المعمول بها."

واضاف "ماذا يعني هذا القرار الصادر عن مؤسسة قضائية. هذا يعني ان دم الفلسطيني مباح... كيف يمكن لمحكمة ايا كان تدني مستوى العدالة لديها تبرئة جندي قتل انسان."

ومضى يقول "هذا الحكم وصمة عار اخرى على جبين الاحتلال."

واستمرت المواجهات بين الشبان وقوات الامن الاسرائيلية نحو ثلاث ساعات وامتدت الى الحقول المجاورة للقرية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك