فلسطين: مهرجان وطني الثلاثاء المقبل لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية

منشور 09 تمّوز / يوليو 2020 - 11:51
اللجنة دعت كافة المواطنين للمشاركة في المهرجان الوطني تحت علم فلسطين
اللجنة دعت كافة المواطنين للمشاركة في المهرجان الوطني تحت علم فلسطين

أعلنت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة قرار الضم، إقامة المهرجان الوطني الرابع يوم الثلاثاء المقبل، الموافق الرابع عشر من يوليو الجاري، في تمام الساعة الخامسة مساءً، وذلك على دوار الشهيد أحمد الشقيري، شمال مدينة البيرة.

وأوضحت اللجنة في بيان صحافي اليوم الخميس، أن الفعالية ستقام وفق بروتوكول مُوقّع مع وزارة الصحة خاص بهذا المهرجان، ودعت الجميع إلى الالتزام بهذا البروتوكول الذي سيتم تعميمه.

ودعت كافة المواطنين للمشاركة في المهرجان الوطني تحت علم فلسطين لـ”إفشال الضم وإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين الحرة المستقلة وعاصمتها القدس”.

وقد أرفقت اللجنة، البرتوكول الطبي، في بيانها الخاص بالدعوة لتنظيم المهرجان الوطني، والذي ينص على ضرورة تنظيم هذه الحشود في الهواء الطلق مع الالتزام بالتباعد الاجتماعي بين المشاركين بمسافة لا تقل عن متر واحد.

ويطالب البروتوكول بعدم مشاركة الأفراد من المناطق الموبوءة والمعلن عنها من وزارة الصحة مثل: محافظة (الخليل، بيت لحم، نابلس)، واقتصار الحضور على من هم داخل محافظة رام الله والبيرة قدر الإمكان، وعدم مشاركة كبار السن والأطفال والنساء والحوامل أو أي شخص يشكو من أعراض التهاب في الجهاز التنفسي أو ارتفاع في درجات الحرارة.

ويدعو أيضا لضرورة العمل على قياس حرارة المشاركين قبل مغادرة مناطقهم وصعودهم للباصات، وقبل الدخول لمنطقة الاحتفال مع ضرورة عدم السماح لأيٍ كان بالمشاركة إذا كانت درجة حرارته أكثر من 37.5، مع ضرورة تطبيق سبل الوقاية ومكافحة العدى من قبل المشاركين والمتمثلة بارتداء الكمامة من لحظة مغادرة المنزل وأثناء المشاركة في الاحتفال وحتى العودة، وتنظيف وتعقيم الأيدي باستخدام المطهرات الكحولية كلما اقتضت الحاجة، والالتزام التام بالجلوس على المقاعد من اجل ضمان التباعد، على أن تكون المسافة بين الكرسي والآخر لا تقل عن متر واحد، وعدم التجمهر وتجنب السلام بالأيدي والتقبيل.

كما ينص على تطبيق بروتوكولات وزارة الصحة والخاصة بالمواصلات العامة بما يضمن التباعد بين المشاركين. وطالب البروتوكول الموقع من وزيرة الصحة، بوضع خطة تدخل سريع في حال حدوث أي طارئ مع ضرورة التأكد من وجود ممرات آمنة.

جدير ذكره أنه جرى قبل نهاية الشهر الماضي، تنظيم مهرجان وطني حاشد في الأغوار بمحافظة أريحا، المهددة بالضم، بمشاركة عدد من الدبلوماسيين العرب والأجانب، ومن الأمم المتحدة، والذين أكدوا رفضهم لمخطط الضم الإسرائيلي، الذي يطال 30% من مساحة الضفة الغربية.

جدير ذكره أن كل من جبريل الرجوب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وصالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، أعلنا في مؤتمر صحافي مشترك، عن توافقهم على الفعاليات الميدانية لمواجهة خطة الضم، وإفشالها.

مواضيع ممكن أن تعجبك