قائد الجيش الجزائري: متمسكون بإجراء الانتخابات بموعدها.. وحرمان "حداد" من أراض شاسعة

منشور 20 أيّار / مايو 2019 - 12:29
قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح
قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح

أعلن قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، تمسكه بإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد تفاديا للفراغ الدستوري

وأكد الفريق أحمد قايد صالح، في تصريح اليوم الاثنين، أن إجراء الانتخابات الرئاسية يضع حدا لمن يحاول إطالة أمد الأزمة، ويجنب الوقوع فيما سماه "فخ الفراغ الدستوري" وما يترتب عنه من مخاطر وانزلاقات غير محمودة العواقب.

وقال إن الخطوة الأساسية تتمثل في تنصيب وتشكيل الهيئة المستقلة للإشراف وتنظيم الانتخابات.

وحدد الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، يوم الرابع من يوليو المقبل موعدا لإجراء انتخابات رئاسية.

من جهة أخرى استرجعت السلطات الجزائرية 50 ألف هكتار من الأراضي التي استغلها رجل الأعمال، علي حداد، المقرب من شقيق الرئيس الجزائري السابق، السعيد بوتفليقة.

وقال محافظ مدينة البيّض الجزائرية إن "مجمع حداد استفاد خلال سنة 2016 من هذه المساحة من أجل استصلاحها والاستثمار في القطاع الفلاحي وذلك في إطار التعليمة الوزارية المشتركة رقم 108 التي تشجع على استصلاح الأراضي"

وأضاف نفس المسؤول أنّ "12 ألف هكتار فقط من هذه المساحة قابلة للاستصلاح مما دفع بالمجمع إلى طلب التنازل عن كامل المساحة، وهو ما مكّن من استرجاع هذه الأراضي".

وأكد المحافظ أن حداد لم يستفد من أي قرض بنكي على صلة بهذه المساحة التي استفاد منها بالمدينة.

يذكر أن علي حداد يقبع حاليا في السجن بانتظار المحاكمة في إطار حملة تحقيقات مع الكثير من الوجوه السياسية والعسكرية ورجال الأعمال الذين استفادوا من امتيازات أثناء فترة حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة

مواضيع ممكن أن تعجبك