قائد قوات سوريا الديمقراطية يتعهد بمقاومة أي هجوم تركي

منشور 13 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 10:00
مظلوم كوباني
مظلوم كوباني

قال قائد قوات سوريا الديمقراطية يوم الخميس إن القوات التي تساندها الولايات المتحدة سترد بقوة على أي هجوم تركي لكنها تواصل الجهود الدبلوماسية لمنع أي هجوم.

وفي مقابلة نادرة، قال مظلوم كوباني لرويترز إن واشنطن قامت بمحاولات جادة لمنع وقوع الهجوم التركي على المقاتلين الأكراد الذين يسيطرون على مساحة واسعة من شمال سوريا على الحدود التركية، لكنه شدد على ضرورة أن تبذل الولايات المتحدة جهودا أكبر.

وأضاف كوباني أحد مؤسسي قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب الكردية " نحن مستعدون لأي هجوم وسنرد بقوة… وضمن مناطقنا".

وتابع قائلا "وحتى هذه اللحظة محاولاتنا الدبلوماسية مستمرة لردع هذا الهجوم على مناطقنا".

وذكر متحدث باسم جماعة المعارضة الرئيسية في سوريا المدعومة من تركيا يوم الخميس إن ما يصل إلى 15 ألفا من مسلحي المعارضة مستعدون للمشاركة في هجوم عسكري تركي على مقاتلين أكراد تساندهم الولايات المتحدة في شمال شرق سوريا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال يوم الأربعاء إن تركيا ستبدأ العملية العسكرية خلال أيام مستهدفة منطقة حدودية شرقي نهر الفرات تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وأثار هذا الإعلان استنكارا حادا من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) التي قالت إن أي عمل عسكري من جانب واحد في شمال شرق سوريا سيكون غير مقبول.

وتدعم الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية في محاربة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منذ عام 2015. وبعد قصف تركي عبر الحدود على منطقة يسيطر عليها الأكراد قبل شهرين، أقامت القوات الأمريكية ثلاث نقاط مراقبة عسكرية قرب الحدود.

وتقول أنقرة إن وحدات حماية الشعب الكردية منظمة إرهابية وامتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن حملة تمرد في جنوب شرق تركيا منذ أكثر من 30 عاما.

وقال الجيش يوم الخميس إن أحد جنوده بمنطقة عفرين في شمال سوريا قتل بنيران مقاتلي وحدات حماية الشعب المتمركزين بمنطقة تل رفعت. وتقع كلا المنطقتين إلى الغرب من نهر الفرات في شمال سوريا.

وأضاف الجيش أنه رد بإطلاق النار.

وأبعدت تركيا بالفعل مقاتلي الوحدات من عفرين ومناطق أخرى غربي نهر الفرات في حملات عسكرية خلال العامين الماضيين، لكنها لم تتحرك إلى الشرق من النهر لأسباب من بينها تفادي مواجهة مباشرة مع القوات الأمريكية.

لكن صبر أردوغان على واشنطن حيال سوريا بدأ ينفد على ما يبدو خاصة فيما يتعلق باتفاق لإخراج مقاتلي الوحدات من مدينة منبج التي تقع غربي نهر الفرات مباشرة.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني، وهو قوة معارضة تدعمها تركيا وتهدف لتوحيد فصائل مختلفة في شمال غرب سوريا، يوم الخميس إنه لا يوجد موعد مقرر للعملية التي ستبدأ من أراض سورية وتركية.

وقال الرائد يوسف حمود لرويترز "حتكون المعركة بعدة محاور ورح تنطلق بالتزامن من محاور مشتركة... ستكون بمنبج وتل أبيض ورأس العين" في إشارة إلى مدن تبعد عن بعضها نحو 200 كيلومتر قرب الحدود السورية الشمالية.

وأضاف حمود أن العملية التي ستنطلق من تركيا قد تبدأ قبل أيام قليلة من التحرك من داخل سوريا.

وفي كلمة يوم الأربعاء، قال أردوغان إن هدف تركيا "لن يكون أبدا الجنود الأمريكيين".

وقال الكوماندر شون روبرتسون المتحدث باسم البنتاجون في بيان إن القيام بعمل عسكري من جانب واحد في شمال شرق سوريا من أي طرف سيكون محل قلق بالغ "خاصة في ظل احتمال وجود أفراد من الجيش الأمريكي هناك أو في محيط المنطقة".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك