قاضي عشائري أردني يكشف قراره التحكيمي حول الخلاف بين عائلتي الجعبري والعويوي في الخليل

منشور 03 آب / أغسطس 2022 - 02:12
اطراد الفايز
القاضي العشائري الأردني، اطراد الفايز

فشلت كل جهود محاولات رأب الصدع والخلافات بين عائلتي الجعبري والعويوي، في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، المشتعلة منذ أكثر عام، والتي عانت منها المدينة، بعد حرق محال تجارية في المدينة، وحدوث اشتباكات مسلحة بين مجموعات من العائلتين اللتين تعدا من العائلات الكبيرة في "الخليل".

وأصدر القاضي العشائري الأردني، اطراد الفايز، كبير شيوخ قبيلة بني صخر، الذي كان قد توجه برفقة وفد من شيوخ ووجهاء الأردن، قراره التحكيمي بين الطرفين بعد رفض عائلة الجعبري للصلح، والمتمثل بـ”رجل مقابل رجل”، دون أن يترتب أي مبالغ مالية أو قرارات أخرى على الطرفين، وبعدها يتم الصلح بينهما.

وعاد الفايز إلى الأردن، بعد إصدار قراره التحكيمي، وتواجده في الأراضي الفلسطينية لمدة أسبوعين، وقال: "إنه جاء لفلسطين ممثلا عن الحكومة الأردنية وممثلا عن الملك لرأب الصدع وحل الخلاف العشائري بين العائلتين في مدينة الخليل".

وبين الفايز، أن قراره التحكيمي يأتي من ضمن ثلاثة قرارات من ثلاثة شيوخ وهم: علي مصطفى الوحش وإبراهيم الزين، إضافة لقراره الخاص، مؤكدا عدم معرفته بتوقيت صدور قرار التحكيم النهائي.

ولفت الشيخ، أنه تم عرض قراره لشيوخ “مناقع الدم”؛ لتحصين قرار تحكيمه أمام الجميع.

الخلاف بين الجعبري والعويوي

ومكث الفايز أكثر من أسبوعين في محافظة الخليل، جرى فيها مناقشات ومباحثات والاستماع للعائلتين ليتم التوصل إلى قرار التحكيم بناء على طلبهما بعد رفض الصلح.

والتحكيم العشائري، هو إصدار حكم من قبل القاضي العشائري بعد الاستماع لكافة تفاصيل القضية من قبل الطرفين ويكون بشكل سري وهو ملزم للطرفين بتنفيذه.

وكان وصل القاضي العشائري الأردني الشيخ طراد الفايز كبير شيوخ قبيلة بني صخر، إلى مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، قبل أكثر من اسبوعين.

وتعد هذه “أول زيارة لقاضي عشائري أردني إلى فلسطين”، للمشاركة في حل النزاع العشائري بين عائلتي العويوي والجعبري، المشتعل منذ أكثر عام، وأخفقت مجموعة مبادرات في حله.

الخلاف بين عائلتي الجعبري والعويوي في الخليل

 

مواضيع ممكن أن تعجبك