قاعدة اميركية تستعد لانفجار سكاني: 400 جندية اميركية يحملن في العراق

منشور 22 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قال مسؤولون أميركيون إن قاعدة للجيش الأميركي تستعد لاستقبال 300 مولود جديد يتوقع أن تلدهم جنديات أتين أخيرا من العراق.  

ويتوقع أن يولد 160 طفلا في كانون الأول/ديسمبر المقبل يعقبهم 140 آخرون في كانون الثاني/يانير. كما يتوقع أن يتبعهم المزيد في شباط وآذار فيما تستعد جنديات للتوجه إلى العراق في إطار قوات جديدة من المتوقع نشرها في هذا البلد.  

ونقلت وكالة اسيوشيتد برس عن طبيبة التوليد في قاعدة فورت كارسون، روسلين بومان، "علمنا لدى عودة القوات من هناك أنه سيكون هناك انفجار سكاني". وأضافت "تقول (الجندية): لقد عدت ونعم أنا حامل".  

وأرسلت قاعدة فورت كارسون 14 ألف جندي إلى العراق وقد بدأوا بالعودة إلى الولايات المتحدة في شباط/فبراير الماضي، ومعظمهم عادوا في آذار/مارس ونيسان/ابريل.  

ومن أجل مواجهة هذا العدد الضخم من الولادات المتوقعة، تجري قاعدة فورت كرسون دورات جماعية لتدريب الجنديات على كيفية التعاطي مع حملهن عوضا عن الجلسات الفردية التي تجريها عادة.  

وقال مسؤولون في القاعدة إن عدد الأطباء العسكريين غير كاف لتولي أمر الولادات المتوقعة وبالتالي سيتم اللجوء إلى أطباء مدنيين للعناية بالحوامل خارج القاعدة.  

من جهة أخرى، قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية إن الجيش الأميركي يعاني من أزمة جديدة تتمثل في هجر عناصر القوات الخاصة له من أجل وظائف أعلى مرتبة. وأوضحوا، في لقاء مع أعضاء الكونغرس، أن هذه العناصر تغادر، بعد سنوات من التدريب والخبرة في الجيش، من أجل فرص عمل أخرى تعود عليهم بوظائف وامتيازات أرفع شأنا.  

وقال أحد هؤلاء المسؤولين إن "ما يجعلهم ذوي قيمة عالية بالنسبة لنا هو نفسه ما يجعلهم مطلوبين جدا في الخارج". وأضاف أن الوظائف الأكثر جذبا لهذه العناصر هي العمل لدى شركات أمنية خاصة تدفع لهم حوالى ثلاثة أضعاف ما يتقاضونه في الجيش. 

مواضيع ممكن أن تعجبك