قبرص ستبقى مقسمة بعد رفض الجزء الشمالي خطة أنان لتوحيدها

منشور 25 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

رفض القبارصة اليونانيون بأغلبية كبيرة خطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان لاعادة توحيد الجزيرة بينما ايدت غالبية القبارصة الاتراك خطة التوحيد. 

وأفادت النتائج النهائية ان 75.8% من القبارصة اليونانيين صوتوا ضد خطة أنان، بينما صوت 65% من القبارصة الاتراك معها في استفتاءين متزامنين جريا أمس. ويعني ذلك ان قبرص ستبقى مقسمة وخسرت فرصة توحيدها مجددا لأول مرة منذ 30 عاما. 

وبهذه النتيجة سينضم الشطر اليوناني فقط الى الاتحاد الاوروبي السبت المقبل بدون الشطر الشمالي التركي. 

واعربت المفوضية الاوروبية عن أسفها العميق لنتيجة تصويت القبارصة اليونانيين، وأبدت استعدادها في المقابل لمكافأة القبارصة الاتراك عن طريق زيادة التنمية الاقتصادية في الشطر الشمالي التركي. 

وتقول الدوائر السياسية ان معارضة الجانب اليوناني ستضع حدا للجهود المستمرة منذ سنين لتوحيد طرفي الجزيرة التي انقسمت الى شقين بعد تعرضها للاجتياح العسكري التركي عام 1974 

وأعلنت الامم المتحدة انها ستغلق مكتب مبعوث السلام التابع لها في قبرص بعد أن رفض القبارصة اليونانيون السبت خطة وضعتها المنظمة الدولية لاعادة توحيد الجزيرة 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك