عشرات القتلى في تفجيرين انتحاريين استهدفا القصر العدلي ومطعما في دمشق

منشور 15 آذار / مارس 2017 - 12:04
هجوم انتحاري في القصر العدلي وانباء عن انفجار بحي الربوة بدمشق
هجوم انتحاري في القصر العدلي وانباء عن انفجار بحي الربوة بدمشق

قتل واصيب العشرات الاربعاء، اثر تفجيرين انتحاريين استهدفا القصر العدلي وسط دمشق ومطعما في حي الربوة غربي العاصمة السورية، وذلك مع دخول الحرب الاهلية في البلاد عامها السابع.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء التي تديرها الدولة في خدمتها على موقع تليجرام أن انتحاريا قتل 25 شخصا وأصاب عددا آخر في هجوم على مبنى القصر العدلي في وسط دمشق.

ولاحقا قالت الوكالة ان انتحاريا فجر نفسه في مطعم بمنطقة حي الربوة غربي دمشق، ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى.

وكان التلفزيون الرسمي قال في شريط عاجل ان “ارهابياً يفجر نفسه بحرم القصر العدلي القديم في دمشق ووقوع شهداء وجرحى”.

وفرضت القوات الامنية فرضت طوقاً امنياً حول القصر العدلي القريب من سوق الحميدية، وقطعت كافة الطرقات المؤدية اليها في وقت هرعت سيارات الاطفاء والاسعاف الى المكان.

ويضم القصر العدلي المحكمة الشرعية و المحكمة الجزائية، فيما نقلت المحكمة المدنية والاستئناف والنقض الى القصر العدلي في منطقة المزة.

ونقل التلفزيون الرسمي عن المحامي الاول في دمشق قوله ان “الارهابي استهدف المواطنين داخل القصر العدلي خلال فترة الازدحام”.

واضاف “حاول الانتحاري الدخول الى القصر العدلي ولدى محاولة عناصر الشرطة منعه القى نفسه الى الداخل وفجر نفسه”.

وقالت محامية كانت موجودة في القصر اثناء حدوث التفجير “اصبنا بهلع شديد، كان صوت الانفجار عالياً في البهو وهرعنا للاحتماء في المكتبة في الطابق العلوي”. واضافت “كان المشهد دامياً”.

وهذا الانفجار هو الثاني الذي يستهدف العاصمة السورية خلال ايام معدودة، اذ قتل يوم السبت 74 شخصاً، غالبيتهم من الزوار الشيعة العراقيين في تفجيرين استهدفا احد احياء دمشق القديمة وتبنتهما هيئة تحرير الشام (تضم جبهة النصرة سابقاً وفصائل اخرى جهادية متحالفة معها).

وبرغم بقائها في منأى عن المعارك العنيفة التي شهدتها غالبية المدن السورية الكبرى الاخرى، استهدفت العاصمة دمشق ومحيطها خلال سنوات النزاع الطويلة بتفجيرات دامية عدة اودت بحياة العشرات.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك