قتلى بانفجار في دير الزور والحر يتقدم في القلمون

منشور 14 حزيران / يونيو 2014 - 02:25

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن 30 قتيلا على الاقل سقطوا  يوم السبت في انفجار سيارة ملغومة في سوق بشرق سوريا قرب الحدود مع العراق. في الوقت الذي تقدمت قوات الجيش الحر في منطقة القلمون الاستراتيجية

وأضاف أن الانفجار وقع في مدينة الميادين على نهر الفرات في محافظة دير الزور. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن وهو يتابع أعمال العنف في سوريا عن طريق شبكة من المصادر إن عددا من الناس أصيب بجروح بالغة في الانفجار إلا أنه لم يذكر عددهم.

وذكر التلفزيون في شريط إخباري عاجل "انفجار كبير في سوق لبيع السلاح للإرهابيين في الميادين ومقتل 30 إرهابياً وجرح العشرات".

غير أن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن 8 أشخاص فقط قتلوا في الانفجار.  والمنطقة عبارة عن قاعدة للدولة الإسلامية في العراق والشام التي تنشط في سوريا والعراق والتي سيطرت قواتها الأسبوع الماضي على عدد من المدن الرئيسية في شمال العراق وتتقدم باتجاه بغداد

على صعيد متصل ذكر ناشطون سوريون معارضون، السبت، أن الجيش الحر وكتائب المسلحين تمكنت من السيطرة على العديد من المناطق، من بينها "تل الجموع" بمحافظة درعا، الذي يعد منطقة استراتيجية بالنسبة للقوات الحكومية.

فقد نقل المركز الإعلامي السوري أن الجيش الحر تمكن من "تحرير تل الجموع في المنطقة الغربية من محافظة درعا"، الواقع بين مدينة نوى وبلدة تسيل غربي المحافظة الواقعة جنوبي البلاد.

وفي وقت لاحق، ذكر الناشطون أن الطيران الحربي شن غارات جوية على المنطقة.

وأشار المركز إلى أن المنطقة كانت من النقاط الاستراتيجية المهمة بالنسبة للقوات الحكومية، حيث كان يستخدمها في التغطية النارية الكثيفة أثناء محاولاتها اقتحام المناطق المجاورة.

وفي القلمون بريف دمشق، تمكن الجيش الحر ووحدات المسلحين من فرض سيطرتهم الكاملة على بلدة عسال الورد بعدما سيطروا على 4 حواجز للجيش السوري خلال "هجوم مباغت".

وقال الناشطون إن عشرات القتلى من أفراد الجيش السوري ومليشيا حزب الله سقطوا إثر سيطرة "الثوار على حاجزي العوجا والدير" على أطراف البلدة.

وبث الناشطون تسجيلاً مصوراً قالوا فيه إنه لقتلى من القوات الحكومية في مرصد عسال الورد، ولم يتسن لسكاي نيوز عربية التحقق من صحة التسجيل من مصادر مستقلة.

وتحدث الناشطون عن "اشتباكات عنيفة" بين المسلحين والقوات الحكومية على جبهة كراجات العباسين في حي جوبر بدمشق، وأخرى على جبهة قمة تشالما بريف اللاذقية.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك