قتيلان في هجوم على معسكر للجيش الهندي في كشمير

منشور 28 أيّار / مايو 2018 - 03:13
ارشيف
ارشيف

قتل شخصان خلال تبادل إطلاق نار في كشمير الهندية المتنازع عليها مع باكستان، على ما أفاد مسؤولون الاثنين، في أول هجوم منذ إعلان الجيش الهندي وقف العمليات العسكرية لمدة شهر لمناسبة حلول شهر رمضان.

وقتل جندي مساء الأحد حين هاجم مسلحون معسكرا للجيش الهندي في كاكبورا، على بعد نحو 40 كلم جنوب سريناغار، على ما أفاد المتحدث باسم الجيش الكولونيل راجيش كاليا.

وقال ضابط في الشرطة المحلية إن سائقا مدنيا كان يمر في المكان، قتل خلال تبادل إطلاق النار.

وبعد وقت قصير، أصيب ثلاثة جنود بجروح في انفجار قنبلة وضعت تحت مركبة عسكرية قرب منطقة شوبيان.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين المزدوجين.

وهذه هي الاعتداءات الأولى منذ إعلان الجيش الهندي وقف العمليات العسكرية في كشمير الهندية لمدة شهر، في خطوة نادرة لمناسبة حلول شهر رمضان.

ويعد وقف الأعمال القتالية الأول من نوعه في عشرين عاما في اقليم كشمير الذي تسيطر عليه الهند في نحو عشرين عاما، ويأتي بعد تصعيد في العنف في الاشهر الأخيرة في الجانب الهندي ذي الغالبية المسلمة.

ويعني القرار أن تكف القوات الهندية عن تعقب المسلحين الانفصاليين والقيام بمداهمات للمنازل، لكنه سيتيح لهم الرد على أي هجوم يتعرضون لهم.

ورغم تعليق العمليات العسكرية، استمر العنف في هذه المنطقة المتاخمة لباكستان.

وقال الجيش الهندي إنه قتل خمسة مسلحين الأحد اثناء محاولتهم عبور المنطقة الحدودية.

وفي 17 أيار/مايو، أعلن الجيش الهندي مقتل ثلاثة مسلحين في غابة قرب الحدود.

ولا يمكن التأكد من الواقعتين على شكل مستقل.

وكشمير مقسمة بين الجانبين منذ انتهاء الاستعمار البريطاني عام 1947. ويطالب الطرفان بالمنطقة كاملة وخاضا حربين في هذا السياق.

ومنذ العام 1989، تقاتل جماعات انفصالية مسلحة القوات الهندية في شطر كشمير الذي تنشر فيه الهند نحو نصف مليون جندي، مطالبة بالاستقلال او الحاق المنطقة بباكستان.

وكان 2017 العام الاكثر دموية في المنطقة حيث قتل اكثر من مئتي مقاتل في عملية لمكافحة التمرد. وتصاعدت اعمال العنف في 2018 مع مقتل أكثر من 70 مقاتلا في الاشهر الثلاثة الاولى من العام.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك