تجدد المواجهات في لبنان والحريري يمهل حكومته 72 ساعة للاصلاح

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 05:04
أمهل رئيس الوزراء سعد الحريري شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم "الإصلاحات"
أمهل رئيس الوزراء سعد الحريري شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم "الإصلاحات"

نفت مصادر اعلامية ان يكون قد سقط قتيل في لبنان فيما دعا وليد جنبلاط المناصرين للتحرك، فيما اقر الحريري بالعجز طالبا مهلة للاصلاح

مظاهرات 

ونفت مصادر اعلامية لبنانية مصرع مواطن في الاحتجاجات الدائرة والتي تجددت في بيروت ليل الجمعة وكانت قد افادت عدة مصادر اعلامية منها روسيا اليوم بسقوط قتيل وإصابة 7 آخرين إثر اشتباكات وقعت بين المتظاهرين ومرافقي النائب اللبناني السابق، مصباح الأحدب.

وتتصاعد وتيرة الاحتجاجات الشعبية في كل المناطق اللبنانية لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على الوضع المعيشي المتردي والسياسات الحكومية التقشفية.

وواصل المتظاهرون اليوم هذه الاحتجاجات استكمالا لشرارة الغضب التي عمت أرجاء المناطق اللبنانية أمس الخميس، وترافقت مع محاولات لقطع الطرقات في مناطق متفرقة، لاسيما وسط بيروت، حيث حاول المتظاهرون الغاضبون اقتحام السرايا الحكومية، كما أشعلوا الإطارات المطاطية وحاويات النفايات وتخللت ذلك عمليات شغب وتكسير للممتلكات العامة.

عجز

واعترف رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري في تصريحات وجهها يوم الجمعة، بأن البلاد تواجه عجزا كبيرا بسبب الديون، مرجعا سبب الغضب الشعبي إلى "مستوى السلوك السياسي والمماطلة في الحلول".

وشدد على أنه سعى لمدة 4 سنوات إلى إيجاد سبل تطوير لبنان، مؤكدا أنه "ذهب للتسوية السياسية لاجتناب صراع أهلي جديد".

وفي كلمة متلفزة ألقاها الجمعة، أمهل رئيس الوزراء سعد الحريري شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم "الإصلاحات" في لبنان متهما بعضهم بتعطيل عمله. وقال الحريري "أنا شخصيا منحت نفسي وقتا قصيرا جدا، إما شركاؤنا في التسوية والحكومة يعطوننا جوابا واضحا وحاسما ونهائيا يقنعني أنا واللبنانيين والمجتمع الدولي (...) بأن هناك قرارا لدى الجميع للإصلاح أو يكون لدي كلام آخر". وأضاف "أعود وأقول مهلة قصيرة جدا .. 72 ساعة".

جنبلاط

دعا رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي، وليد جنبلاط "الرفاق والمناصرين" إلى التحرك الهادئ السلمي ضد ما أسماه بـ"العهد الذي خرب كل شيء واستأثر بكل شيء".

وكتب جنبلاط في تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر"، أن "العهد يحاول من خلال رجله القوي أن يرمي المسؤولية على الغير، وهو الذي عطل كل المبادرات الإصلاحية الممكنة وحرض عليها مستخدما كل الوسائل"، داعيا المناصرين إلى التحرك السلمي، مضيفا "نتحرك في مناطقنا لعدم خلق حساسيات".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك