قرنق يغادر مقر محادثات السلام السودانية في كينيا

منشور 22 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

دخلت محادثات السلام السودانية مرحلة من عدم الوضوح بعد ان غادر جون قرنق زعيم اكبر فصائل المتمردين الجنوبيين مقر المحادثات في كينيا يوم الخميس 

وقال مسؤولون انه لن يعود الا في حالة عودة رئيس وفد التفاوض الحكومي ايضا للمحادثات. 

كان رئيس وفد الحكومة السودانية للمفاوضات علي عثمان محمد طه النائب الاول لرئيس الجمهورية قد غادر مدينة نيفاشا الكينية التي تحتضن المحادثات يوم السبت. وقال مسؤولون آنذاك انه سوف يعود بعد يومين الا انه من غير الواضح حتى الان موعد عودته للمشاركة في المحادثات. 

وقد وصل وفدا الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة قرنق الى المراحل النهائية من المفاوضات الرامية لإنهاء حرب اهلية اودت بحياة مليوني شخص في جنوب السودان. 

الا ان المحادثات اصيبت بجمود عقب اصطدامها بخلافات حول عدة قضايا. 

ومن بين نقاط الخلاف ما اذا كان سيتم تطبيق احكام الشريعة الاسلامية على العاصمة الخرطوم ومسألة اقتسام السلطة اضافة الى كيفية ادارة مناطق النيل الازرق وجبال النوبة. 

وقال ياسر عرمان المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان "الدكتور قرنق مكث طويلا في انتظار ان يعود نائب الرئيس. ولم يعد بوسعه المكوث اطول من ذلك وسوف يغادر للمشاركة في بعض الاعمال الاخرى وسيعود فقط عندما يبلغ بأن نائب الرئيس قد عاد."—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك