قريع يربط المشاركة بمؤتمر الخريف بالاتفاق على بيان وحماس تدعو العرب للمقاطعة

منشور 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:46
ربط احمد قريع مشاركة الفلسطينيين بمؤتمر الخريف بالتوصل لبيان مشترك مع الاسرائيليين في الوقت الذي دعا رئيس الحكومة المقالة اسماعيل هنية العرب لمقاطعة المؤتمر

المشاركة مرتبطة بالتوصل لبيان

قال أحمد قريع رئيس فريق المفاوضين الفلسطينيين السبت إنه إذا لم يتم التوصل إلى صيغة نهائية لبيان مشترك بين الفلسطينيين والإسرائيليين قبل مؤتمر السلام الخاص بالشرق الأوسط الذي سيعقد في الولايات المتحدة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم فإنه من المحتمل ألا يشارك الفلسطينيون في هذا المؤتمر.

وقال إنه إذا تم الاتفاق على صيغة البيان المشترك فإن ذلك سيشكل الأساس الذي ستنطلق منه المفاوضات بين الجانبين لأنها ستتضمن الأسس للحل المنشود وهذا ما يراه الفلسطينيون مفيدا لعملية السلام برمتها.

وقد جاءت تصريحات قريع الذي تولى في السابق منصب رئيس الوزراء خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة الوطن السعودية ونشرتها في عددها الصادر السبت كما نقلت مقتطفات منها صحيفة هآرتس الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني السبت.

وشدد قريع على أن مبادئ التسوية بالنسبة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني معروفة وواضحة لدى الطرفين وعليهم الآن بكل بساطة صياغة هذه الحلول بعبارات جادة وواضحة دون أي غموض ضمن بيان مشترك خلال الاجتماع الأول الذي سيعقده المفاوضون من الجانبين الإثنين.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد قال الجمعة إنه يتوقع حضور ما لا يقل عن 36 دولة مؤتمر السلام بما في ذلك 12 دولة عربية وثلاث دول إسلامية والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى دول مجموعة الثماني، وقال إنه يتوقع أن يزداد عدد هذه الدول ليصل إلى 40 دولة.

إلا أن عباس لم يذكر هذه الدول بالإسم لأن الولايات المتحدة لم تصدر بعد قائمة تضم أسماء الدول التي ستدعى لحضور المؤتمر.

ومضت الصحيفة إلى القول إن عباس أخبر عددا من كبار الشخصيات الفلسطينية القادمة من القدس أن حل قضية القدس سيكون المفتاح الرئيس لأي تسوية سلمية وقال إن "القدس ظلت على الدوام في قلوبنا ونأمل أن يتم التوصل إلى تسوية هذه القضية".

وأكد قريع في المقابلة على أنه لا دولة بدون غزة ولا معنى لدولة بدون غزة وبدون القدس، وأن أي حديث عن دولة فلسطينية دون غزة والقدس هو كلام لا معنى له ومضيعة للوقت.

وتطرق قريع في المقابلة إلى الوضع الفلسطيني الداخلي وقال إنه عندما يكون الفلسطينيون موحدون فسيكون موقفهم أقوى. وأعرب عن أمله في أن تزول الخلافات القائمة في الوقت الراهن بين الفلسطينيين حفاظا على وحدتهم والتفاوض مع إسرائيل من موقف قوي.

وقالت هآرتس إن خلافا كبيرا يفصل بين الجانبين حول النتائج المتوقعة من المؤتمر إذ أن عباس يتطلع نحو التوصل إلى اتفاقية تتعلق بالقضايا الأساسية مثل القدس واللاجئين والحدود في الوقت الذي يسعى فيه أولمرت إلى صدور بيان غامض غير واضح حول هذه القضايا.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن البيان سيكون هاما جدا لكن لغته ستكون عامة بما يكفي لتفادي فشل المؤتمر وحدوث أزمة، وقالوا إن الأطراف المعنية تتفهم أنه لا حاجة لأن يتضمن البيان اتفاقا يتعلق بالقضايا الأساسية وأن البيان سيتطرق فقط إلى القضايا التي سيتم الاتفاق بشأنها.

حماس تدعو العرب للمقاطعة

من ناحية أخرى، حذر رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية مما وصفه بأنها أهداف أميركية حقيقة لعقد مؤتمر الخريف للسلام.

وقال هنية في مقابلة مع صحيفة فلسطين المقربة من حركة حماس إن واشنطن تهدف إلى أن تقوم الدول العربية، ولاسيما السعودية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

ودعا الدول العريبة إلى إعادة النظر في قرار المشاركة في المؤتمر، وعدم توفير غطاء لأي تنازلات جديدة في الوضع الفلسطيني.

وجاءت تصريحات هنية بعدما اتفق مفاوضون فلسطينيون واسرائيليون على بدء الاعداد لبيان مشترك قبل المؤتمر. من المقرر ايضا ان تزور وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس المنطقة الاسبوع القادم للمساهمة في الاستعدادات. وتقول الولايات المتحدة ان على المؤتمر دراسة قضايا حقيقية والدفع بمساعي اقامة دولة فلسطينية.

استطلاع للرأي الفلسطيني حول المؤتمر

على صعيد آخر، أظهر استطلاع للرأي في الأراضي الفلسطينية أن 76 في المئة من الفلسطينيين يؤيدون المشاركة في مؤتمر الخريف للسلام.

وأشار الاستطلاع الذي أجرته شركة الشرق الأدني للاستشارات في الأراضي الفلسطيني إلى أن 61 في المئة من المشاركين أعربوا عن اقتناعهم بأن المؤتمر سيفشل في تحقيق تقدم في عملية السلام. هذا وأيد 92 في المئة من أنصار حركة فتح المشاركة في المؤتمر، مقابل 61 في المئة من مؤدي حماس.

وقد أجري الاستطلاع عبر الهاتف في الفترة بين 28 و30 من الشهر الماضي وشمل ألف فلسطيني في غزة والضفة الغربية والقدس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك