قصف على مخيم اليرموك وغارات على شرقي دمشق

منشور 05 آب / أغسطس 2014 - 04:12

تعرضت مقار حكومية في مدينة الرقة شمال شرقي سوريا إلى غارات جوية، الثلاثاء، في حين تعرض مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق لقصف أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وأفادت قناة سكاي نيوز الفضائية أن 3 غارات جوية استهدفت مبنى محافظة الرقة والمركز الثقافي جنوبي المدينة التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية". وأضافت أن عددا من مقاتلي التنظيم قتلوا وأصيب آخرون باستهداف مقر لهم في المدينة بعبوة ناسفة من قبل "كتائب البعث" الموالية للقوات الحكومية. وذكرت "الهيئة العامة للثورة السورية" أن مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين تعرض لقصف من الجيش السوري أسفر عن سقوط عدد من القتلى. في هذه الأثناء، احتدمت المواجهات بين فصائل من المعارضة السورية المسلحة والقوات الحكومية في محافظة حلب. وفي حين أكدت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن الجيش بسط سيطرته على بعض المناطق في خان طومان بريف حلب الجنوبي، قال ناشطون إن المعارضة عادت واسترجعت تلك المواقع. وبالتزامن مع الاشتباكات، عمد طيران الجيش إلى إلقاء براميل متفجرة على حي مساكن هنانو بشرق حلب، وعلى قرية الشيخ نجار في الريف مما أدى إلى مقتل مدنيين، حسب النشطاء. كما ذكر ناشطون أن القوات الحكومية عمدت إلى قصف مناطق عدة في ريف العاصمة، في حين شن الطيران غارات على بلدات ومدن في محافظات درعا وحماة ودير الزور وإدلب.

كما قال المرصد السوري لحقوق الانسان يوم الثلاثاء إن هجمات جوية شنتها القوات الحكومية السورية في الضواحي الشرقية للعاصمة دمشق اسفرت عن مقتل 64 شخصا في مطلع الاسبوع.

وتسفر أعمال القصف ومعارك بالاسلحة النارية والاعدامات عن مقتل أكثر من 150 شخصا يوميا في الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات في سوريا لكن المعدل نتيجة للضربات الجوية مرتفع بصفة خاصة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتابع أعمال العنف من خلال شبكة مصادر في سوريا ومقره بريطانيا ان الهجمات وقعت في مناطق كفر بطنا ودوما في الاطراف الشرقية للمدينة.

ووفقا للمرصد قتل أكثر من 170 ألف شخص في حرب سوريا التي تهدد بالامتداد الى لبنان حيث أدت أربعة أيام من الاشتباكات الى وقوع قتال بين جنود لبنانيين ومسلحين سنة يسعون للاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك