قمة عربية مصغرة بمصر و بوش يعرض التحضيرات لأنابوليس

منشور 22 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 08:35
يلتقي الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الارني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس في شرم الشيخ اليوم الخميس للتشاور حول مؤتمر أنابوليس.

وسبق القمة العربية المصغرة سلسلة من الاتصالات التي اجراها الرئيس الاميركي جور ج بوش مع كلا من رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيسين المصري حسني مبارك والفلسطيني محمود عباس حيث اطلعهم على الاستعدادات لعقد اجتماع أنابوليس بشأن الشرق الأوسط.

جاء ذلك عبر اتصال هاتفي أجراه بوش بالمسؤولين الثلاثة يوم الاربعاء، وهو ما أكده الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة الذي قال إن عباس تلقى اتصال بوش أثناء وجوده في عمان، وإن الرئيس الأميركي أكد له أن المؤتمر المرتقب سيشكل فرصة لتحديد "شكل واضح للدولة الفلسطينية".

دعوة للسلام

من جهته حث العاهل الاردني الملك عبد الله الاربعاء اسرائيل على الدخول في مفاوضات جادة تشمل المسارين السوري واللبناني في المرحلة المقبلة لتحقيق سلام شامل في المنطقة قبل ايام من انعقاد مؤتمر سلام في الولايات المتحدة.

وقال بيان من الديوان الملكي ان الملك عبد الله عبر عن أمله " بأن يشكل لقاء انابوليس بداية لاطلاق مفاوضات تعالج جميع قضايا الوضع النهائي وتفتح الباب لايجاد حلول عادلة على جميع المسارات الاخرى."

وحث العاهل الاردني الذي التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اسرائيل "على الدخول في مفاوضات جادة وتبني مواقف ايجابية تساعد على التوصل الى حل دائم وشامل في المنطقة" مؤكدا على "أهمية التعامل مع المسارين السوري واللبناني وخاصة قضية الجولان المحتل واغتنام الفرصة التي يتيحها هذا اللقاء لحل النزاع العربي الاسرائيلي."

واكد الملك عبد الله انه سيقوم بتكثيف جهوده لعقد تشاورات مع القادة العرب في الايام القليلة المقبلة لاتخاذ موقف عربي موحد يدعم القضية الفلسطينية في المؤتمر المقبل.

هدف أنابوليس

من جانبها قالت وزيرة الخارجية الأميركية إن بلادها ستحاول أن تعقد اتفاقا بين الفلسطينيين والإسرائيليين في أنابوليس قبل نهاية ولاية الرئيس بوش في يناير/كانون الثاني 2009، وشددت على أن نجاح الصفقة غير مضمون.

وأوضحت أن اجتماع أنابوليس سيكون منصة لإطلاق مفاوضات بشأن مواضيع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي التي تشمل الأرض والمواطنة والحقوق, ويهودية دولة إسرائيل، ومشاكل أخرى مع جيران إسرائيل.

وأضافت أن الولايات المتحدة ستعطي حيزا لهذه المشاكل في أنابوليس ومن بينها الصراع الإسرائيلي السوري بشأن الجولان المحتل.

ويعتزم الرئيس الأميركي الاجتماع بأولمرت وعباس كلا على حدة في البيت الأبيض الاثنين المقبل، وسيدلي بتعليقات مقتضبة في المساء على مأدبة عشاء بمقر وزارة الخارجية، وسيحضرها جميع المدعوين إلى مؤتمر أنابوليس.

وفي اليوم التالي سيعقد بوش اجتماعا ثلاثيا مع الزعيمين في أنابوليس، وسيلقي خطابا، ثم سيبدأ الاجتماع بثلاث جلسات عمل مغلقة مدة كل منها تسعين دقيقة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك