الامن البحريني يداهم منزل آية الله قاسم ويقتل متظاهرا من مؤيديه

منشور 23 أيّار / مايو 2017 - 08:20
عناصر من الشرطة البحرينية في شهركان
عناصر من الشرطة البحرينية في شهركان

داهمت قوات الأمن البحرينية منزل رجل الدين الشيعي البارز آية الله عيسى قاسم الثلاثاء واعتقلت عددا ممن كانوا داخله، كما قتلت متظاهرا بعدما فتحت النار على اعتصام ينفذه محتجون مؤيدون لقاسم في الدراز غرب المنامة.

ونقلت وكالة انباء رويترز عن مسؤول امني قوله ان قوات الأمن اعتقلت ستة مطلوب القبض عليهم بتهم أمنية بعد مداهمة منزل قاسم.

ولم يتضح بعد ما إذا كان قاسم بين المقبوض عليهم.

وفي وقت سابق قتل متظاهر في بلدة الدراز بعدما هاجمت قوات الامن البحرينية اعتصاما لمؤيدين لقاسم في عملية تخللها اطلاق نار باتجاه المعتصمين، بحسب ما افادت منظمة حقوقية.

وقال مركز البحرين للحقوق والديمقراطية في بيان إن المتظاهر قتل خلال عملية أمنية بدأتها قوات الأمن صباح الثلاثاء وتهدف بحسب السلطات إلى “إزالة المخالفات القانونية”، في اشارة إلى الاعتصام الذي بدأ قبل نحو عام.

وكانت وزارة الداخلية اعلنت على حسابها في تويتر انها تنفذ “عملية أمنية بقرية الدراز بهدف حفظ الأمن والنظام العام وإزالة المخالفات القانونية التي كانت عائقا أمام حركة المواطنين وأدت إلى تعطيل مصالحهم”.

وقالت ان “التدخل الأمني جاء لفرض الأمن والنظام العام بعدما أصبح الموقع مأوى لمطلوبين في قضايا أمنية وهاربين من العدالة”، داعية الى “التعاون مع رجال الأمن وإتباع التعليمات الصادرة”.

وافاد شهود عيان أن قوات الأمن البحرينية اطلقت النار باتجاه المعتصمين.

والشيخ قاسم الذي خضع لمحاكمة بتهم فساد، أهم مرجعية للشيعة في البحرين وهو يخضع للاقامة الجبرية في منزله في الدراز التي تتحكم الشرطة بمداخلها. ويقيم انصاره فيها اعتصاما مفتوحا منذ نحو عام.

واتهم الشيخ قاسم بانه اودع في حساب شخصي عشرة ملايين دولار من الاموال التي جمعت. وكان متهما ايضا بالاحتفاظ بمبالغ أخرى لديه وبشراء عقارات بأكثر من مليون دولار.

والاحد حكمت محكمة في المنامة على قاسم بالسجن مدة سنة مع وقف التنفيذ بعد ادانته “بجمع الأموال بالمخالفة لأحكام القانون” و”غسل الأموال” التي تم جمعها، كما ذكر مصدر قضائي. كما حكمت عليه بدفع غرامة قدرها مئة الف دينار بحريني (265 الف دولار) و”مصادرة الأموال المتحفظ عليها”.

وذكرت وكالة الانباء الرسمية أن النيابة تنوي استئناف الحكم.

وجاءت العملية الامنية بعد يومين من لقاء ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب في الرياض، في اجتماع اكد خلاله ترامب ان التوتر مع الخليج لن يتكرر في عهده، من دون ان يتطرق علنا الى مسالة حقوق الانسان في المملكة الخليجية الصغيرة.

وقال مركز البحرين للحقوق والديمقراطية إن ترامب “منح الملك شيكا على بياض لمواصلة القمع ضد شعبه”.

وتشهد مملكة البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في شباط/ فبراير 2011 في خضم احداث “الربيع العربي” قادتها الاغلبية الشيعية التي تطالب قياداتها باقامة ملكية دستورية في البحرين التي تحكمها أسرة سنية.

وكثفت السلطات البحرينية محاكمة وملاحقة معارضيها وخصوصا من الشيعة منذ قمع الحركة الاحتجاجية ضد اسرة آل خليفة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك